الجمعة 12 يوليو 2019 02:57 م

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية؛ "عباس موسوي"، الجمعة، إن الاختلاف في وجهات النظر بين إيران والدول المجاورة أمر طبيعي، مؤكدا رغبة بلاده في إقامة علاقات ودية مع جيرانها.

وشدد "موسوي" على أن :"طهران لا ترى أمنها في زعزعة أمن الآخرين..".

وأوضح، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، أن "إيران، باعتبارها دولة لها 15 دولة مجاورة، ترغب في إقامة علاقات حميمة ووثيقة وودية وأخوية مع جميع جيرانها، وقد كشفت عن هذه الرغبة".

وتابع: "من الطبيعي اختلاف وجهات النظر بين الجيران، ولكن قدمت إيران لهذه الدول رسالة السلام والصداقة والإخاء في قمة التوترات..".

وأضاف "قدمنا حلولا لإخواننا في الدول الجنوبية للخليج الفارسي، والتي أعلن عنها وزير الخارجية محمد جواد ظريف رسميا، أحدها تشكيل جمعية للحوار الإقليمي ومعاهدة عدم الاعتداء".

وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن "إيران تؤمن بأن الأمن والاستقرار والازدهار في جميع البلدان المجاورة سيؤدي إلى الأمن والاستقرار والازدهار في إيران".

وتأتي تصريحات المسؤول الإيراني، وسط  توتر متصاعد في منطقة الخليج، جراء هجومين على ناقلات النفط، وقيام إيران بإسقاط طائرة أمريكية قبالة مضيق هرمز، وتهديدات طهران المستمرة بإغلاق المضيق حال استمرار منع صادراتها النفطية، بفعل عقوبات أمريكية منذ مايو/أيار الماضي.

المصدر | الخليج الجديد