الخميس 18 يوليو 2019 03:08 م

قال الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء (حكومي) في مصر إن إجمالي الحرائق على مستوى الجمهورية، خلال العام الماضي 2018، بلغ نحو 52 ألف حادث حريق.

ولفت الجهاز المركزي في تقرير له إلى أن أهم الأسباب، وفقاً للحالة الجنائية، هو "الإهمال"، والذي تسبب في نشوب 24 ألفاً و705 حوادث، تمثل نسبة 52.4% من إجمالي الوقائع.

ويأتي ما يسمى بـ"الحريق العارض"، الذى لم يسبق تكراره، بعدد 21 ألفاً و857 حادثة، بنسبة 44.9%، ثم "الحريق العمد" بـ6 آلاف و21 حادثة تمثل نسبة 2.7%، بحسب التقرير.

ورصد التقرير المسببات العامة للحرائق بعيداً عن الشبهات الجنائية، فتبين أن الحرائق الناتجة عن إلقاء جسم مشتعل مثل أعقاب السجائر وأعواد الكبريت والشماريخ، تأتى في المرتبة الأولى من إجمالي المسببات العامة، وتمثل نسبة 56.5%.

وفي المرتبة الثانية يأتي "الماس الكهربائى" و"الشرر الاحتكاكى" بنسبة 21%، ثم احتراق المواقد والأفران والغلايات بنسبة 7.7%، ثم الاشتعال الذاتي بنسبة 7.4%، ثم حرائق الغازات بنسبة 6.6%، وفى المرتبة الأخيرة الحرائق البترولية والسوائل الملتهبة بنسبة 0.8%."

وفيما يتعلق بخصائص المنشآت التي تتعرض للحرائق، أكد التقرير أن الأكثر عرضة للحرائق هي الأرض الفضاء "مجمعات القمامة والمخلفات"، تليها المباني السكنية، موضحاً أن محافظة القاهرة أكثر المحافظات التي تشهد حرائق، وتستحوذ على نسبة 17.1% من إجمالي الحوادث، تليها محافظة البحيرة بنسبة 8.1%، وفى المرتبة الأخيرة جاءت محافظة شمال سيناء بنسبة 0.1%.

وشهدت أغلب محافظات الجمهورية، خلال الشهور الأخيرة، في 2019 حرائق ضخمة، وتسببت أغلب هذه الحرائق في خسائر لا يستهان بها.

ويُعد حادث حريق محطة سكك حديد مصر، الذي وقع في 27 فبراير/شباط الماضي، واحداً من أسوأ الحوادث التي مرت بها البلاد خلال العقود الأخيرة، حيث استيقظ المواطنون على اندلاع هائل للنيران في المحطة، التي يتردد عليها مئات الآلاف يومياً، ما أسفر عن وفاة 25 شخصاً، تصادف وجودهم بالمحطة لحظة اصطدام الجرار رقم 2310 بالمصد الخراساني، بالرصيف رقم 6، ما أدى إلى انفجار خزان الوقود واشتعال النيران.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات