الجمعة 19 يوليو 2019 08:04 م

ضبطت الشرطة بمحافظة الإسكندرية شمالي مصر، 3 أشخاص حاولوا بيع طفلة حديثة الولادة، بينهم أم الطفلة المولودة سفاحا.

ووفق السلطات المعنية، قام متهم مقيم في منطقة "المنشية"، سبق اتهامه في 4 قضايا "تبديد وضرب" ومحكوم عليه في إحداها، بمزاولة بالتخطيط لبيع طفلة حديثة الولادة مقابل مبلغ مالي قدره 60 ألف جنيه (3700 دولار تقريبا).

وجرى ضبط المتهم وبصحبته طالب، وسيدة حاصلة على بكالوريوس، منفصلة عن زوجها دون طلاق رسمى، وبرفقتهم طفلة حديثة الولادة، لم يتجاوز عمرها ساعتين، اعترفا أنهما أنجباها من علاقة غير شرعية. 

وعثر بحوزة المجموعة المتهمة بالإتجار بالبشر، على 3 هواتف محمولة، تبين بفحصها احتوائها على العديد من الرسائل والمحادثات النصية والصوتية المتبادلة التي تؤكد ارتكابهم الواقعة.

وبمواجهة المتهمين أقروا بارتكابهم الواقعة، واعترف الأول بمزاولته نشاطا إجراميا في مجال الإتجار بالأطفال حديثي الولادة، من خلال عرض بيع وشراء الأطفال على مواقع التواصل الاجتماعي، في حين اعترف الثاني بارتباطه بعلاقة غير شرعية بالمتهمة الثالثة أسفرت عن حملها سفاحًا.

وبمواجهتها اعترفت المتهمة بصحة أقوال المتهمين، ونيتها التصرف في الطفلة ببيعها مقابل مبلغ مالي.

وفي مصر، يشكل الأطفال سلعة رائجة في تجارة الأعضاء، ويتم الكشف بين الحين والآخر عن عصابات متخصصة في هذا المجال، حيث تقوم بتوريد الطفل المخطوف أو المعروض للبيع إلى رجال أعمال وأطباء، وفي بعض الأحيان يتم بيع الأطفال لأزواج غير قادرين على الإنجاب.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات