الأربعاء 24 يوليو 2019 10:40 ص

قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، الأربعاء، إن أية تهديدات علنية أو مبطنة بالعقوبات لن تثني تركيا عن "قضيتها العادلة" في التنقيب عن الغاز والطاقة، بالبحر المتوسط.

واعتبر "أردوغان"، في رسالة نشرها بمناسبة الذكرى السنوية الـ96 لتوقيع "معاهدة لوزان للسلام"، أن "الإجراءات التركية في شرق المتوسط وفي سوريا تظهر حرص أنقرة على حماية حقوق الشعب التركي وأتراك قبرص".

وشدد على أن "تركيا لديها القوة والحزم للقضاء على كل أشكال التهديدات ضد استقلالها ووجودها وأمن مواطنيها"، بحسب ما نقلت وكالة "الأناضول".

وتم التوقيع على معاهدة لوزان في 24 يوليو/تموز 1923 بمدينة لوزان السويسرية، وتم على أثرها ترسيم الحدود بين تركيا واليونان.

وقبل أيام، قال وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، إن "الاتحاد الأوروبي وزعماءه سيأتون مضطرين للتحاور مع تركيا، لأنه لا يوجد لديهم خيار آخر"، وذلك في معرض تعليقه على القرارات التي اتخذها الاتحاد تجاه تركيا بسبب تنقيبها في شرق التوسط.

وتحدت تركيا عقوبات وتهديدات أوروبية بالتأكيد على أنها سترسل سفينة تنقيب رابعة إلى شرق المتوسط، وستزيد نشاطاتها هناك.

وقبل أيام، علق الاتحاد الأوروبي المفاوضات بشأن الاتفاقية الشاملة للنقل الجوي، واتفق على عدم انعقاد مجلس الشراكة والاجتماعات الأخرى رفيعة المستوى مع تركيا في الوقت الحالي.

وصدق الاتحاد أيضا على اقتراح لخفض مساعدات ما قبل الانضمام لعام 2020 ودعا بنك الاستثمار الأوروبي إلى مراجعة أنشطة إقراض تركيا خاصة فيما يتعلق بالإقراض المدعوم من الحكومة.

وبينما يرى الاتحاد الأوروبي أن عمليات التنقيب التي تقوم بها تركيا شرق المتوسط، "غير شرعية"، فإن أنقرة تعتبرها حقها الشرعي والقانوني، لأنها في جرفها القاري، كما أنها حصلت على موافقة من الشق الشمالي لجزيرة قبرص.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول