الخميس 25 يوليو 2019 03:11 م

شيع فنانون وسياسيون بارزون بمصر، الخميس، جثمان الممثل "فاروق الفيشاوي"، الذي لقبه عشاق فنه بـ"الحاوي المتمرد" على خلفية مواقفه السياسية المعارضة.

وتوفى "الفيشاوي" عن عمر ناهز 67 عامًا بعد صراع مع مرض السرطان، إذ تدهورت حالته الصحية قبل أيام ونقل على أثرها إلى مستشفى خاص في القاهرة، قبل أن يتم إعلان وفاته رسمياً فجر الخميس.

وأدى مئات المشيعين صلاة الجنازة، على جثمان الراحل، ظهر الخميس في مسجد مصطفى محمود، غربي القاهرة، بحضور لافت لرموز الفن والسياسية في البلاد.

ونعت وزيرة الثقافة المصرية "إيناس عبدالدايم"، في بيان، "الفيشاوي"، قائلة: "فن الدراما فقد أحد أبطاله الذين نجحوا فى تجسيد شخصيات متنوعة ستظل علامات خالدة فى تاريخ الدراما، والسينما، والمسرح".

ووصفت الوزيرة المصرية، "الفيشاوي" بـ"الحاوي" الذي سحر قلوب الجماهير بتنوع وإتقان أعماله، حسب البيان ذاته.

كما نعاه المرشح الرئاسي السابق "حمدين صباحي"، عبر حسابه على "فيسبوك"، قائلا: "انحاز بجسارة الفارس النبيل لأحلام الشعب، فجهر بكلمته الحرة ولم يطأطئ هامته العالية لسلطة، وحافظ على كرامته الوطنية وتألقه الفني وكبريائه الإنساني النبيل حتى النفس الأخير".

وتذكر ناشطون سياسيون مصريون، عبر حساباتهم على منصات التواصل الاجتماعي، مواقف "الفيشاوي" الوطنية المؤيدة لثورة يناير/كانون الثاني 2011، والمعارضة للنظام السياسي في مصر.

والعام الماضي، كشف "الفيشاوي" عن إصابته بالسرطان خلال كلمة له في مهرجان الإسكندرية السينمائي. ودخل مؤخرا في غيبوبة إثر توقف وظائف الكبد.

وبدأ نشاطه الفني في سبعينيات القرن الماضي وشارك في عشرات الأفلام والمسلسلات، ومن أبرز أفلامه "المشبوه" مع "عادل إمام" عام 1981، ومسلسل "الحاوي" عام 1997.

كما شارك في أكثر من 130 فيلما وعملا دراميا، منها "القاتلة، والطوفان، والرصيف، ومطاردة في الممنوع، وغدا سأنتقم، وحنفي الأبهة، ولا تسألني من أنا، وسري للغاية، ونساء خلف القضبان، وقهوة المواردي، والمرأة الحديدية، وفتاة من إسرائيل، والفضيحة، وديك البرابر".


 

المصدر | الأناضول