الاثنين 29 يوليو 2019 09:03 ص

أثار الأكاديمي الإماراتي "عبدالخالق عبدالله" موجة غضب واسعة بين الناشطين اليمنيين على "تويتر"، بعد نشره تغريدة أكد فيها أن اليمن الموحد انتهى ولن يعود.

ودون "عبدالله" في تغريدته ما نصه: "لن يكون هناك يمن واحد موحد بعد اليوم"، ما دفع الناشطين اليمنيين لتذكيره بأن مصير بلادهم لن تحدده أبوظبي.

ورد مستشار وزير الإعلام في الحكومة اليمنية "مختار الرحبي"، على تغريدة الأكاديمي المقرب من ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد"، بالقول: "لا يحق لك ولا لغيرك تقرير مصير الشعب اليمني، كما لا يحق لي ولا لغيري تقرير مصير الشعب الإماراتي في حال طلبت إحدى الإمارات الصغيرة الانفصال عن دولة الإمارات".

وأضاف: "دعوا الشعب اليمني يقرر ماذا يريد بعيدا عن مزاجكم المتقلب"، مؤكدا أن جنوب اليمن لا يمثله "عيدروس الزبيدي" ولا "هاني بن بريك"، وهما رئيس ونائب ما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي" الذي تشكل بدعم من أبوظبي أواسط عام 2017 وتبنى نزعة انفصالية.

 

 

ووصف الإعلامي اليمني "محمد الضبياني" الأكاديمي الإماراتي "أحمق على هيئة أستاذ علوم سياسية، خطابه مليء بالسخف والصفاقة، يتحدث بغطرسة مكذوبة، وأمانٍ هلامية".

وأضاف أن الإماراتيين "يقسمون بلاد الآخرين وفق هواهم المأزوم، ومساعيهم الفاجرة التي تصنع الموت لا الحياة، وتزرع الشوك، وتفخخ الأوطان بالضغينة والقتل والميليشيا ومشاريع التمزيق" حسب تعبيره، وأردف قائلا: "خبتم وخابت مساعيكم الخاطئة".

 

 

وفي السياق، وجه الناشط اليمني "خالد العلواني" رسالة لـ"عبدالخالق عبدالله"، مغردا:"اليمن ليست جزءا من تركة الوالد حتى تقسمها وفقا لهواك (..) هل تقبل أن ينادي اليمنيون بتقسيم الإمارات، أم إنه يحل لكم ما لا يحل لغيركم، وأين الشرعية التي يناصرها التحالف العربي؟"

وأضاف أن "شرعنة التشظي والنزعات الانفصالية سابقة، سيكون لها آثارها المدمرة على اليمن وأمن المنطقة"

 

 

واعتبر الكاتب الصحفي اليمني "فهد سلطان" تغريدة "عبدالله" بمثابة تعبير عن الموقف الرسمي الإماراتي من وحدة اليمن، مغردا: "هذا موقف الإمارات الرسمي، وخرج إلى النور بوضوح، كان الشرفاء يتحدثون من وقت مبكر بأن للإمارات أهدافا لا علاقة لها بدعم الشرعية".

وأكد أن هذا التصريح "يجب أن يؤخذ بعين الجدية ولو كان اتخاذ الموقف متأخرا"، مشيرا إلى أن "الأحزمة والتفخيخ للبلاد ودعم الحوثي يجب أن يكون مقابله موقف واضح".

 

فيما سخرت المدونة "فاطمة المنصري" من حديث السياسي الإماراتي، ودعته بتهكم إلى استعادة زوجة حاكم دبي الهاربة في لندن قبل الحديث عن شؤون بلدان أخرى.

 

 

المصدر | الخليج الجديد