الأربعاء 7 أغسطس 2019 08:02 ص

حالة من القلق سيطرت على جماهير كرة القدم العراقية، بعدما ترددت أنباء عن عدم السماح لمنتخب بلادهم الأول من اللعب على أرضه، ضمن التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023.

وانتشرت أخبار وتقارير صحافية عراقية، حول قرار يقضي بعدم السماح للعراق بخوض مباريات التصفيات على أرضه، وهو ما أكده الاتحاد العراقي للعبة، في ظل عدم وصول كتاب من الاتحاد الدولي "فيفا" بشأن إقامة المباريات الرسمية لأسود الرافدين على أرضه حتى الآن.

وبدوره أكد المستشار القانوني للاتحاد العراقي لكرة القدم، "نزار أحمد"، استئناف قضية خوض العراق تصفيات على أرضه لدى المحكمة الرياضية الدولية "كاس"، من أجل كسب القرار بأقرب وقت.

وكتب وزير الشباب والرياضة العراقي، "أحمد العبيدي"، عبر صفحته الرسمية في "فيسبوك"، بأنه قد أجرى في الساعات الماضية اتصالاً هاتفياً مع رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، "سلمان بن إبراهيم"، وأكد له حق العراق في اللعب على أرضه حسب القرارات السابقة الصادرة من الاتحاد الدولي لكرة القدم، بعد زوال كل الأسباب التي أدت إلى الحظر رغم أنها كانت ظالمة.

وأضاف وزير الشباب والرياضة العراقي: "لقد اتصلت بالدائرة القانونية في الاتحاد الدولي لكرة القدم، وأكدت لهم حق العراق باللعب على أرضه وسيتم إرسال شخصين أحدهما ألماني  والآخر أردني إلى العراق، للتباحث معهم والاطلاع على الوضع الكروي في العراق".

 وأوضح: "طالبنا الاتحاد الدولي بتزويدنا بالكتاب الذي تم بموجبه رفع الحظر عن ملاعب البصرة وكربلاء وأربيل. ليتسنى لنا الاطلاع على كل التقارير التي أيدت حق العراق باللعب على أرضه، وكل هذه الأمور تمت بعد التواصل مع الاتحاد العراقي المعني الرئيسي بكل هذه الأحداث".

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم، قد وافق يوم 16 مارس/آذار 2018، على رفع الحظر عن ملاعب البصرة وكربلاء وأربيل بعد نجاح الاختبار خلال المباريات الودية.

واستغربت الجماهير العراقية مدى صحة القرار وعدم خوض منتخب بلادهم مباريات على أرضهم، لكون الأندية العراقية قد خاضت جميع مسابقات القارات الآسيوية على ملعب "كربلاء" الدولي بعد قرار رفع الحظر الدولي.

كما استضاف العراق نهائي كأس الاتحاد الآسيوي العام الماضي على ملعب "البصرة" الدولي، والذي توج به القوة الجوية العراقي بلقبها للمرة الثالثة توالياً.

المصدر | الخليج الجديد