الأربعاء 7 أغسطس 2019 04:31 م

أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي؛ "يسرائيل كاتس"، مشاركة تل أبيب في القوة العسكرية البحرية التي تسعى أمريكا إلى تشكيلها لتأمين حركة الملاحة في الخليج.

وأكد "كاتس" أن "إسرائيل جزء من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لحماية طرق التجارة في الخليج".

وأشار إلى أنه "من مصلحة إسرائيل وقف العدوان الإيراني في المنطقة، وتعزيز علاقاتها مع دول الخليج"، وفقا لما نقلته وسائل إعلام إسرائيلية، الأربعاء، بينها صحيفة "يديعوت أحرنوت".

وحتى الآن لم تعلن سوى بريطانيا انها ستنضم للمهمة لحماية السفن التجارية بعد أن احتجزت إيران سفينة ترفع العلم البريطاني، الشهر الماضي.

وتصاعدت التوترات بين واشنطن وطهران، منذ أن انسحبت الولايات المتحدة، العام الماضي، من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران، والذي وافقت بموجبه على تقليص برنامجها النووي، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية.

وسعت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، وهي من الدول الموقعة على الاتفاق إلى جانب روسيا والصين، لإنقاذ الاتفاق وتخفيف حدة التوترات.

وأثارت مطالبة واشنطن بإنشاء تحالف بحري لحماية الملاحة بمضيق هرمز، تحفظا إيرانيا، واعتبرت طهران أن ذلك قد يؤثر على الأمن والاستقرار الإقليمي.

ونهاية يوليو/ تموز المنصرم، رفضت ألمانيا طلبا أمريكيا للانضمام إليها في تأمين الملاحة البحرية بمضيق هرمز.

وأعرب نائب المستشارة الألمانية، وزير المالية "أولاف شولتس"، عن ارتيابه حيال طلب الولايات المتحدة الأمريكية من بلاده الانضمام إلى مهمة عسكرية في مضيق هرمز. 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات