الجمعة 9 أغسطس 2019 02:50 م

أعلنت شركة "بي أند أو كروزس" البريطانية إلغاء رحلات بحرية في دبي والخليج، بسبب تصاعد التوترات التي تشهدها المنطقة مؤخرا.

ويعد هذا مؤشرا على تفاقم التأثير السلبي الذي أحدثته التوترات المتصاعدة بين أمريكا وإيران، على التدفق الطبيعي لحركة الملاحة في الخليج.

وبدأت الولايات المتحدة، الخميس، عملياً، تطبيق مهمة حماية الملاحة البحرية في مياه الخليج، في إطار "تحالفها" الأمني البحري، الذي لا تزال تسعى إلى تشكيله، والذي لم تنضم إليه حتى الآن سوى بريطانيا، في مواجهة ما تصفه بـ"الخطر الإيراني".

وأثار تشكيل واشنطن التحالف البحري لحماية الملاحة بمضيق هرمز، تحفظا إيران، التي اعتبرت أن ذلك قد يؤثر على الأمن والاستقرار الإقليمي.

من جانبها نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" تقريراً، تطرقت فيه إلى ما وصفته بـ"انزعاج" حلفاء لإيران، من التوتر المائي المتفاقم في المنطقة.

وكتبت الصحيفة، في تقرير الخميس، إنه "في أزمة حرب الناقلات، تسعى إيران إلى عدم إغضاب حلفائها"، وهو ما "يضع المسؤولين الإيرانيين في موقع القيادة بموضع صعب"، مع مواصلة تعهدهم بإعاقة حركة الملاحة في الخليج، ردا على تشديد واشنطن العقوبات ضد طهران، ومنعها من تصدير النفط.

ورأت الصحيفة أن التحرك الإيراني هذا قد أزعج "أصدقاء" أو "حلفاء" لطهران، وعلى رأسهم بكين ونيودلهي وبغداد، والجزائر.

وتواجه الملاحة الدولية قرب مضيق هرمز، تصاعدا في التوترات، شمل احتجاز سفن، وتعرض ناقلات نفط لهجمات.

ويعتبر مضيق هرمز ممرا استراتيجيا لتجارة النفط العالمية، وتعبره يوميا ثلث كمية الخام المنقول بحرا.

المصدر | الخليج الجديد