الجمعة 9 أغسطس 2019 01:39 م

اعتبرت إيران، الجمعة، أن إعلان احتمال مشاركة دولة الاحتلال الإسرائيلي في التحالف العسكري الذي تسعى الولايات المتحدة لتشكيله في منطقة الخليج يعد تهديدا علنيا لأمنها القومي، من حقها التصدي له.

وأورد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "عباس موسوي"، في بيان، أن "طهران تعتبر أن أساس وجود هذا التحالف هو زيادة التوترات في المنطقة، وأي وجود للكيان الصهيوني ضمنه يعد تواجدا غير شرعي في الشرق الأوسط، وتهديدا علنيا لاستقرار المنطقة".

وأضاف أن بلاده "تعتقد أن وجود  قوات أجنبية في الخليج تحت أي مسمى لا يساعد في انعدام الأمن في المنطقة فقط، بل يهيئ الأرضية لزيادة حدة التوتر والأزمات في هذه المنطقة الحساسة".

وتابع "موسوي": "رد إيران الشرعي على إعلان احتمال مشاركة الكيان الإسرائيلي في هذا التحالف تتحمل عواقبه الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الإسرائيلي غير الشرعي"

ونسبت وسائل إعلام إسرائيلية إلى وزير خارجية دولة الاحتلال "يسرائيل كاتس" قوله، خلال اجتماع مغلق يوم الثلاثاء الماضي، إن (إسرائيل) طرف في مناقشات وتبادل للمعلومات مع "تحالف أمني بحري أمريكي محتمل"، فيما رفض مسؤولون إسرائيليون تأكيد التقرير أو نفيه.

وأثارت استضافة مملكة البحرين اجتماعا عسكريا بحريا موجها ضد إيران، تحت لافتة حماية حرية الملاحة بالخليج، سجالا ساخنا، الخميس، بين وزارتي الخارجية في المنامة وطهران، حيث تبادلتا الاتهامات عبر بيانات رسمية.

وذكر "موسوي" في بيانه ان "هذه الاجتماعات والأفعال تأتي لزعزعة استقرار المنطقة وتهيئة الظروف لتدخل القوات العسكرية والكيان الصهيوني في منطقة الخليج".

ودعا المتحدث الإيراني السلطات البحرينية إلى وقف ما وصفها بـ "الأفعال الحمقاء" واعتماد نهج بناء بدلا من لعب دور تحريضي.

وكانت بريطانيا وجهت دعوة إلى الممثلين العسكريين للولايات المتحدة وفرنسا ودول أوروبية أخرى لحضور الاجتماع، في محاولة لإنشاء مهمة دولية لحماية الشحن عبر مضيق هرمز، وفقا لما أوردته صحيفة الغارديان.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات