أعلنت محكمة ساو باولو البرازيلية إغلاق ملف قضية الاغتصاب المتهم فيها نجم باريس سان جيرمان الفرنسي والمنتخب البرازيلي، "نيمار دار سيلفا".

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن المتحدث باسم المحكمة قوله أن قاضية ساو باولو، "أنا باولا فييرا دي موراش، المسؤولة عن أعمال العنف ضد النساء، قبلت طلب النيابة العامة بعدم وجود أدلة وطلبت بالتالي إغلاق ملف القضية".

كما صرحت المدعية العامة، "فلافيا ميرليني": "ما حدث بين 4 جدران من المستحيل معرفته، لدينا كلمتها ضد كلمته".

وتابعت: "قررنا المطالبة بإغلاق القضية"، مشيرة إلى أنه يمكن إعادة فتح التحقيق في أي وقت إذا تم إحضار عناصر جديدة.

وكانت الشرطة البرازيلية، قد أعلنت في 30 يوليو/تموز الماضي، عدم امتلاكها أدلة لمتابعة الإجراءات، ونفى "نيمار" بشدة مزاعم اغتصاب فتاة برازيلية في فندق باريسي في مايو/أيار الماضي.

وكانت عارضة الأزياء، "ناجيلا تريندادي منديش دي سوزا"، قد اتهمت لاعب باريس سان جرمان الفرنسي باغتصابها في باريس.

ومن جانبه، علق والد "نيمار" على حسابه على "إنستغرام": "أريد توجيه الشكر إلى جميع الأصدقاء الذين ساعدونا، جميع الأنصار بفضل صلواتهم وثقة شركائنا الذي آمنوا دائما ببراءة ابني".

وأضاف: "إنها خطوة إضافية، خطوة عملاقة ونهائية على هذا الطريق الشائك، هذا الكابوس الذي عشناه على مدى بضعة أشهر وبدا كأنه أبدي".

المصدر | الخليج الجديد