الأربعاء 14 أغسطس 2019 03:14 م

اتهمت إيران السعودية والإمارات بالعمل على "مؤامرة مشبوهة لتقسيم اليمن"، مؤكدة أنها تدعم بقاء هذا البلد موحدا.

والسبت الماضي، سيطرت قوات "المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتيا على مدينة عدن جنوبي اليمن بعد 3 أيام من الاشتباكات مع القوات الحكومية الموالية للرئيس "عبدربه منصور هادي". واتهمت أطراف يمنية أبوظبي بدعم تلك الخطوة في إطار مخططها لتقسيم اليمن؛ حيث يطالب المجلس الانتقالي بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

وتعليقا على تلك التطورات، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية "سيد عباس موسوي" إن "تحالف العدوان السعودي الإماراتي بمواكبة عملائهم الذين لم يتمكنوا طوال الأعوام الخمسة الماضية (...) من ثني ارادة الشعب اليمني (...) يسعون الآن في إطار مؤامرة مشبوهة لتقسيم اليمن"، حسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (ارنا).

وشدد المتحدث على أن إيران لـ"طالما دعمت اليمن الموحد وترى بأن الدفاع عن سلامة أراضي هذا البلد مسؤولية مشتركة تقع على عاتق الشعب اليمني أجمع".

وأعرب "موسوي" عن أمله "في مرحلة ما بعد وقف العدوان السعودي الإماراتي ضد اليمن، أن تتمكن الأحزاب والتيارات اليمنية المختلفة من حسم المفاوضات اليمنية اليمنية من أجل التغلب على المشاكل الراهنة وتأسيس حكومة شاملة في كافة أرجاء هذا البلد".

وأحيت الحرب في اليمن المتواصلة منذ خريف 2014، توترات قديمة بين الشمال والجنوب؛ إذ شكل كل جزء في السابق دولة منفصلة، ولم يتوحدا إلا في عام 1990 في عهد الرئيس الراحل "علي عبدالله صالح".

ويشكل الاقتتال بين أطراف مشاركة في التحالف، انتكاسة في حملته المستمرة، منذ أكثر من 4 سنوات، التي تهدف إلى كسر قبضة جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) على البلاد.

((2))

المصدر | الخليج الجديد + ارنا