حذر السفير الإسرائيلي السابق لدى موسكو "تسفي ماغين" من توقيع اتفاق مع أنقرة لبيعها مقاتلات "سو-35"، مذكرا روسيا بأن تركيا عضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ولن تتخلى عنه.

ورأى "ماغين"، الذي يعمل أيضا باحثا في "معهد أبحاث الأمن القومي" في جامعة تل أبيب، أن "تركيا شريك مشكوك فيه لروسيا؛ لأن المصالح التركية تكمن يوما ما في منطقة، وفي يوم آخر في مكان مختلف".

واعتبر الدبلوماسي السابق، في مقابلة مع صحيفة "فزغلياد" الروسية، أن "أنقرة لا يمكن الاعتماد عليها، ويمكنها بسهولة تغيير توجهاتها بسهولة كلما رأت ذلك مناسبا".

واعترف "ماغين" أن بيع مقاتلات "سو-35" لأنقرة سيكون مربحا لموسكو، لكن لا ينبغي لها أن تعول على ذلك في إقامة تحالف كامل مع تركيا.

واستدرك بأن تطوير العلاقات مع أنقرة سيكون مفيدا لموسكو؛ لأن تركيا مهمة لأمن الحدود الجنوبية لروسيا.

ويعكس تصريح "ماغين" القلق الذي ينتاب القيادة العسكرية الإسرائيلية من تضرر التفوق الجوي والعسكري الإسرائيلي في المنطقة بعد حصول أنقرة على منظومة الدفاع الصاروخية الروسية "إس-400".

ويأتي ذلك التحذير بعد أسبوع واحد من تحذير آخر أطلقه الخبير في صنع القرار والسياسة الخارجية في مركز هرتسليا متعدد التخصصات "عوفر إسرائيلي" من أن حصول تركيا على نظام "إس-400" المتطور قد يضر بالقدرات التشغيلية لقوات الدفاع والقوات الجوية الإسرائيلية.

من جانبه، أكد مدير مركز التحليل العالمي لتجارة السلاح، الخبير العسكري الروسي، "إيغور كوروتشينكو"، أن عقد توريد المقاتلات الروسية من طراز "سوخوي-35" إلى تركيا بات حقيقيا.

وقال "كوروتشينكو"، في حديث لوكالة "سبوتنيك"، إن "الصفقة الجديدة ستسبب استياء الولايات المتحدة، لكن تجربة تزويد تركيا بأنظمة الدفاع الجوي الروسية إس-400 تشير إلى أن أنقرة لن تستسلم لتهديدات واشنطن".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات