الأربعاء 14 أغسطس 2019 08:50 م

كثف مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي (إف بي آي) من مساعيه للبحث عن مواطن مصري اسمه "محمد أحمد إبراهيم" على خلفية اتهامه بأنه عضو في تنظيم "القاعدة". 

وفقا لتحريات "إف بي آي"، فإن المواطن المصري يقيم في البرازيل، وهو متهم بالمشاركة في التخطيط لهجمات ضد الولايات المتحدة ومصالحها، حسب ما نقله موقع صحيفة "نيويورك تايمز".

ويعتبر المكتب ذلك المواطن بأنه من أخطر المطلوبين لدى المكتب.

وأضاف المكتب على موقعه الرسمي أنه يسعى "لاستجوابه فيما يتعلق بدوره المزعوم كأحد أعضاء القاعدة ومشاركته المزعومة في التخطيط لهجمات ضد الولايات المتحدة ومصالحها".

وقال "إف بي آي" إن المطلوب كان "يقدم دعما ماديا" منذ عام 2013 تقريبا لتنظيم "القاعدة" المسؤول عن تنفيذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة.

وولد "محمد أحمد إبراهيم" في مصر عام 1977 في محافظة الغربية، شمالي مصر، ويعيش حاليا في البرازيل، ويبلغ من العمر 42 عاما.

وطلب "إف بي آي" من السلطات البرازيلية العمل على اعتقاله وتسليمه، مع الأخذ بعين الاعتبار "أنه خطر، وقد يكون مسلحا".

وردت وزارة العدل البرازيلية على الطلب بأن "إبراهيم" "دخل للبلاد عام 2018، ويقيم فيها بصورة شرعية، وأن الحكومة البرازيلية منفتحة على التعاون مع السلطات الأمريكية بشأنه طبقا للقوانين البرازيلية، وستتابع وضعه".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات