الخميس 15 أغسطس 2019 09:15 ص

تمارس كتل برلمانية عراقية ضغوطا على رئيس الوزراء "عادل عبدالمهدي" لدفعه إلى ربط مسألة تسليم المعارضين العراقيين المقيمين في الأردن، وعلى رأسهم "رغد" ابنة الرئيس الراحل "صدام حسين"، بالملفات التجارية بين البلدين.

كشفت ذلك مصادر برلمانية عراقية لصحيفة"عكاظ" السعودية. 

وأوضحت المصادر أن "عبدالمهدي" قد يواجه أزمة سياسية مع برلمان بلاده جراء تلك الضغوط، مشيرة إلى أن الحكومة العراقية ترفض ربط ملف المعارضين المقيمين في الأردن بالملفات التجارية والاقتصادية.

فيما يرفض الأردن -وفق مصادر حكومية- أي محاولة ابتزاز سياسي تمس سيادته.

وأكدت المصادر أنه من المستحيل بالنسبة لعمان، التي تستضيف نحو نصف مليون عراقي، بينهم معارضون للتواجد الأمريكي في العراق وللعملية السياسية، الرضوخ لأي ضغوطات.

من جانبه، قال عضو هيئة الدفاع عن الرئيس الراحل "صدام حسين"، المحامي "زياد النجداوي" إن هذه المطالبات قديمة ومكررة، والهدف منها الضغط على المملكة.

وأكد "النجداوي"، في تصريحات صحفية، أن "رغد صدام حسين" أوضحت مرارا وتكرارا أنها في ضيافة العائلة الهاشمية بالمملكة، ولا علاقة لها بالسياسة بتاتا.

وقبل عدة أشهر، تلقت الحكومة الأردنية مذكرة من نظيرتها العراقية لتسليم "رغد".

وقالت إن الحكومة تلقت أكثر من طلب مماثل في السابق، غير أنها تجاهلت كل تلك المذكرات ولم تعلق عليها؛ بسبب أن "رغد" تقيم في الأردن بصفة ضيف على الملك والحكومة والشعب لأسباب إنسانية.

كما أن "رغد" ملتزمة بأدب الضيافة ولا تتدخل في الشؤون السياسية لا للعراق ولا لغير العراق.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات