الاثنين 19 أغسطس 2019 09:50 ص

انعقدت أولى جلسات محاكمة الرئيس السوداني المعزول "عمر البشير"، الإثنين، وسط إجراءات أمنية مشددة في العاصمة الخرطوم، فيما منع المصورون من دخول القاعة.

ويواجه "البشير" جملة من الاتهامات تندرج ضمن مواد النقد الأجنبي، والثراء الحرام، ومخالفة أمر الطوارئ.

وبالرغم من الإعلان سابقا عن علنية الجلسة إلا أن المصورين منعوا من الحضور، فيما سمح للصحفيين فقط بالدخول مع التحفظ على أجهزة الهاتف خارج القاعة.

وكانت الجلسة قد تم تأجيلها من يوم السبت لتزامنها مع التوقيع النهائي على وثائق الحكومة الانتقالية في السودان.

وفي يوليو/تموز الماضي، قررت محكمة سودانية، تأجيل أولى جلسات محاكمة الرئيس المعزول "عمر البشير"، لـ"دواع أمنية"، إضافة إلى وفاة والدته قبل يومين.

ورفضت النيابة السودانية في يونيو/حزيران الماضي محاولة هيئة الدفاع عن "البشير" نفي الاتهامات عن موكلها.

وفي وقت سابق، قامت السلطات المختصة، بتفتيش منزل "البشير" وعثرت على 7 ملايين يورو و350 ألف دولار، بالإضافة إلى 5 مليارات جنيه سوداني.

وسمحت السلطات السودانية لـ"البشير" المحبوس بسجن كوبر، وأيضا لشقيقه "عبدالله" المتهم في قضايا فساد، بحضور مراسم جنازة والدتهما، التي أجريت نهاية الشهر الماضي.

وعزل الجيش السوداني، "البشير" في 11 أبريل/نيسان الماضي، بعد احتجاجات شعبية متواصلة لأكثر من 5 أشهر، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

المصدر | الخليج الجديد+روسيا اليوم