الثلاثاء 20 أغسطس 2019 12:59 ص

اقتحمت قوات تابعة لنظام "بشار الأسد" وحلفائها في سوريا، بلدة خان شيخون في محافظة إدلب، محققين تقدما على المعارضة في البلدة التي تستعر فيها معارك برية ليل الاثنين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يراقب الحرب من مقره في بريطانيا، إن القوات الحكومية سيطرت على أحياء البلدة الشمالية والشرقية.

وأضاف المرصد، أنه بعد قصف جوي وبرّي مكثف، تمكنت القوات الجيش السوري من دخول الأحياء الشمالية والشرقية لخان شيخون بعد انسحاب مسلحي المعارضة من المنطقة.

وقال مدير المرصد "رامي عبدالرحمن": "هذا انتصار مهم لقوات الجيش السوري".

في وقت قال مصدر منتمي لأحد فصائل المعارضة، إن القوات الموالية للحكومة لم تقتحم سوى جزء من البلدة، وأن قوات المعارضة تخوض معارك ضارية لصدها.

وتكتسب مدينة خان شيخون، كبرى مدن ريف إدلب الجنوبي، أهمية استراتيجية، كون الطريق السريع "الأوتوستراد" الذي يربط مدينة حلب بالعاصمة دمشق، يمر بالقرب منها.

ويواصل النظام السوري والمجموعات المسلحة التابعة لإيران والقوات الخاصة الروسية، خرق اتفاقية خفض التصعيد، عبر التقدم في ريف إدلب الجنوبي.

وسيطر النظام السوري وحلفاؤه خلال الأيام الماضية على عدد من البلدات والقرى بريف إدلب الجنوبي، أبرزها بلدة الهبيط، وتقدمت شمالا باتجاه خان شيخون.

واستهدف النظام السوري في 4 أبريل/نيسان 2017، خان شيخون بالأسلحة الكيماوية، ما أسفر عن مقتل 100 مدني على الأقل.

وأعلن النظام السوري استئناف عملياته العسكرية في المنطقة، رغم إعلانه الالتزام بوقف إطلاق النار خلال مباحثات أستانة، التي جرت مطلع الشهر الجاري.

المصدر | الخليج الجديد