الجمعة 23 أغسطس 2019 12:37 م

أجرى رئيس الوزراء اليمني "معين عبدالملك"، الجمعة، اتصالاً هاتفياً بمحافظ شبوة "محمد صالح بن عديو"، للاطلاع على تطورات الأوضاع الأمنية والعسكرية في المحافظة عقب سيطرة قوات الجيش الوطني على مدينة عتق وتصديها لتمرد المجلس الانتقالي.

وأطلع "بن عديو" رئيس الوزراء على جهود قيادة السلطة المحلية وقوات الجيش الوطني في التعامل مع الوضع ومواصلة العمل على تجاوز التحديات التي لا يحمد عقباها وتقف وراؤها العناصر الخارجة عن النظام والقانون ولا تخدم سوا ميليشيات جماعة الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، وكذا جهود حفظ الأمن والاستقرار وحماية الممتلكات العامة والخاصة.

 

وجدد رئيس الوزراء، الدعوة لكافة أبناء محافظة شبوة بمختلف أطيافهم ومكوناتهم إلى توحيد صفوفهم ودعم ومساندة قيادة السلطة المحلية وأجهزة الدولة من أجل تفويت الفرصة على المتربصين بالأمن والاستقرار والسكينة العامة، وكذا دعم جهودها في تحسين مستوى الخدمات العامة المقدمة للمواطنين وتحقيق تطلعاتهم ومواصلة تحقيق أهداف التنمية.

وثمن "معين"، الجهود السعودية من أجل إيقاف التصعيد العسكري، مجدداً تأكيد قيادة الشرعية مساندة ودعم المواقف الوطنية والجهود الهادفة إلى الحد من انزلاق الأوضاع إلى مزيد من العنف والحفاظ على استتباب الأوضاع وحماية مؤسسات الدولة والسلم الاجتماعي وتعزيز الأمن والاستقرار والتصدي لكافة محاولات التمرد على الدولة.


ومنذ يومين، يحشد المجلس الانتقالي تعزيزات لصالح ما تسمى بالنخبة الشبوانية الموالية له، في الوقت الذي حشدت القوات الحكومية تعزيزات لدعم اللواء 21.

والثلاثاء سيطرت قوات "الحزام الأمني" التابعة للمجلس الانتقالي، على مقر الشرطة العسكرية التابعة للحكومة، في مدينة الكود قرب مركز محافظة أبين (جنوب)، بعد معارك عنيفة.

وقبل منتصف أغسطس/آب الجاري، سيطرت قوات "الحزام الأمني"، على معظم مفاصل الدولة في عدن (جنوب)، بعد معارك ضارية دامت 4 أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من 40 قتيلا، بينهم مدنيون، و260 جريحا، حسب منظمات حقوقية محلية ودولية.

المصدر | الخليج الجديد+ وكالة الأنباء اليمنية سبأ