الجمعة 23 أغسطس 2019 08:13 م

أعلنت وزارة التجارة القطرية أنها "حققت انتصارا مهما"، و"تقدما لافتا"، في إجراءات تسوية المنازعات بشأن الدعوى التي رفعتها ضد الإمارات أمام منظمة التجارة العالمية.

وقالت الوزارة في بيان، الجمعة، إن "دولة قطر حققت، في وقت سابق من هذا الشهر، انتصارا مهما، حيث سحبت الإمارات الدعوى التي تقدمت بها أمام منظمة التجارة العالمية، والمتعلقة بمزاعم إماراتية بشأن تقييد الواردات إلى قطر من دولة الإمارات".

وأوضح البيان أن وفدا من قطر اجتمع، خلال هذا الأسبوع، مع وفد إماراتي أمام لجنة فض النزاع المكلفة من قبل منظمة التجارة العالمية، للفصل في الدعوى التي رفعتها دولة قطر ضد الإمارات، بسبب فرض الأخيرة مجموعة من التدابير التجارية التعسفية، منذ شهر يونيو/ حزيران 2017 .

وجاء في البيان أن "دولة قطر تطعن في التدابير التمييزية الإماراتية التي تمنع الاستيراد والتصدير من قطر، وكذلك عرقلة البضائع التي تعبر الإمارات في طريقها من وإلى قطر، كما تطعن في التدابير التمييزية التي تتخذها الإمارات، والتي تؤثر في قدرة مقدمي الخدمات التجارية في التنافس مع الشركات الأخرى".

وأشار البيان إلى أن قطر "ستواصل متابعة إجراءات الدعوى التي رفعتها ضد التدابير الإماراتية غير القانونية، ولن تتوانى عن المطالبة بحقوقها القانونية أمام جميع الهيئات والمنصات الدولية، لضمان سحب تلك التدابير التمييزية التي تستهدف المواطنين والمقيمين في الدولة".

وفي وقت سابق، أعلنت قطر، أنها ربحت قضيتها ضد الإمارات، إثر سحب أبوظبي شكواها المرفوعة لدى منظمة التجارة العالمية، بشأن بعض التدابير القطرية.

وقال المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية القطرية، في بيان، إن "البعثة الدائمة لقطر لدى منظمة التجارة العالمية (WTO) في جنيف، تلقت رسالة رسمية من أمانة المنظمة، تفيد بسحب دولة الإمارات للدعوى التي رفعتها ضد قطر أمام المنظمة، بشأن بعض التدابير القطرية المزعومة".

في المقابل، تقول الإمارات إن قطر اتخذت إجراءات تمييزية تجاه السلع القادمة من الإمارات وموزعيها؛ ففرضت حظرا عليهم في مايو/أيار، ويونيو/حزيران 2018.

وزعمت الإمارات أن قطر بذلك انتهكت التزاماتها وتعهداتها كعضو في منظمة التجارة العالمية.

وقطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، منذ 5 يونيو/حزيران 2017، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصاراً برياً وجوياً، بزعم "دعمها للإرهاب"، وهو ما أكدت الدوحة نفيه مرارا، مشيرة إلى أن الهدف كان المساس بسيادتها واستقلالها.

المصدر | الخليج الجديد