الأحد 25 أغسطس 2019 06:27 ص

بدأت تركيا وأمريكا، تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق "المنطقة الآمنة"، شمال شرقي سوريا.

وقال وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار"، السبت، إن مركز العمليات المشتركة بدأ العمل بكامل طاقته وبدأ تنفيذ خطوات المرحلة الأولى ميدانياً.

وأعلن "أكار"، أن "أولى الطلعات المشتركة للمروحيات مع الجانب الأمريكي أُجريت السبت"، مضيفاً أنه تم البدء بتدمير مواقع وتحصينات لمسلحين شمال شرقي سوريا، في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية.

وحول نقاط المراقبة التركية في منطقة خفض التصعيد، قال "أكار": "سنستخدم حقنا في الدفاع المشروع حتى النهاية، في حال أي هجوم ضد نقاط مراقبتنا أو وجودنا في إدلب".

وفي السياق ذاته، قالت القيادة المركزية الأمريكية، إن ما تُعرف بقوات سوريا الديمقراطية دمرت أنفاقا وتحصينات بنتها سابقا على مقربة من الحدود السورية التركية، وذلك في إطار تنفيذ الاتفاق التركي الأمريكي لإنشاء منطقة آمنة شرق الفرات.

وأضافت أن هذا الأمر جاء عقب يوم من اتصال هاتفي بين وزير الدفاع الأمريكي ونظيره التركي لمناقشة الأمن في شمال شرقي سوريا.

من جانبهم، تعهد أكراد سوريا ببذل كافة الجهود لإنجاح مساعي واشنطن وأنقرة بشأن إقامة "منطقة آمنة" في شمال سوريا على طول الحدود مع تركيا.

وقال قائد "قوات سوريا الديمقراطية"، "مظلوم عبدي"، بالتعاون لتنفيذ الاتفاق.

وأضاف: "اليوم هناك نوع من التفاهم واتفاق مبدئي حول ترسيخ الأمن والاستقرار على حدودنا.. ومن جهتنا (بصفتنا) قوات سوريا الديمقراطية سنكون طرفا إيجابيا لنجاح هذه العملية".

وتوصلت الولايات المتحدة وتركيا الشهر الجاري، بعد جولات من المحادثات الثنائية إلى اتفاق على إنشاء منطقة آمنة، تفصل بين مناطق سيطرة المقاتلين الأكراد والحدود التركية، على أن يتم تنفيذه بشكل تدريجي.

المصدر | الخليج الجديد