الأربعاء 28 أغسطس 2019 09:29 م

أفادت مصادر يمنية مطلعة أن القوات الحكومية أرسلت تعزيزات عسكرية، الأربعاء، من مواقع التماس مع الحوثيين في المنطقة العسكرية الثالثة والسادسة إلى العاصمة المؤقتة (عدن)، جنوبي البلاد.

وأوضحت المصادر أن المنطقة العسكرية الثالثة تشمل محافظتي مأرب وشبوة، فيما تشمل السادسة محافظات الجوف وصعدة وعمران.

جاء ذلك بعد أن استعادت القوات الحكومية السيطرة على عدن، عقب نجاحها في السيطرة بالكامل على مدينة زنجبار ومديريات محافظة أبين كافة، في ظل هزائم متتالية لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، ذي النزعة الانفصالية، المدعوم إماراتيا.

وأصدرت وزارة الداخلية اليمنية بياناً دعت فيه "كافة المواطنين، وخاصة في محافظات أبين وعدن ولحج، إلى الالتزام بالنظام والقانون والحفاظ على السكينة العامة والإبلاغ عن أي تهديدات أو مخالفات أمنية"، وشددت على "منع المجاميع المسلحة من التجول في العاصمة المؤقتة عدن ومحافظة أبين ولحج، حيث ستقوم من خلال أجهزتها المختصة، وبالتنسيق الكامل مع قوات الجيش الوطني، بدورها في حفظ الأمن والسكينة وحماية الممتلكات العامة والخاصة".

ودعا البيان "القلة القليلة من قيادات ما يسمى بالمجلس الانتقالي المستمرين بالتحريض وتهديد الأمن والسكينة العامة، إلى الاحتكام للعقل والمسؤولية، والتخلي عن السلاح والانسحاب من المؤسسات التي تحتلها وعن كل ما يعكر صفو الأمن والسلم الاجتماعي، والحفاظ على وحدة الصف الوطني في مواجهة ميليشيا الحوثي الانقلابية".

وكان انفصاليو المجلس قد سيطروا على معظم مفاصل الدولة في عدن، منتصف أغسطس/آب الجاري، بعد معارك ضارية دامت 4 أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من 40 قتيلا، حسب منظمات حقوقية محلية ودولية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات