الأحد 1 سبتمبر 2019 12:41 م

تسبب فيلم الخيال العلمي الأخير لـ"براد بيت" Ad Astra في انقسام النقاد حوله بشدة، حيث يظهر الفيلم "براد بيت" كرائد فضاء يسافر إلى الحواف الخارجية للنظام الشمسي ليجد والده المفقود ويكشف عن السبب الغريب الذي يهدد بقاء الأرض.

فيلم Ad Astra لم يكن ليلائم أذواق الجميع بالطبع؛ حيث يقول ملخص الفيلم إنه "رحلة تتحدى طبيعة الوجود الإنساني ومكانتنا في الكون".

بينما أثنى بعض النقاد على الفيلم الذي اعتبروه "ساحرا" في أعقاب عرضه الأول في مهرجان فينيسيا السينمائي، فإن البعض الآخر لم يعجبه أبدا وادعوا أن الفيلم كان مملا.

وسلطت صحيفة "الإندبندنت" الضوء على ما اعتبرته أفضل أداء لـ"بيت"، وشبهت الفيلم بفيلم "إنترستيلار"، ومنحت كل من صحيفة "الغارديان" و"تليغراف" و"اندي واير"، الفيلم خمسة كاملة من خمسة.

 

أما صحيفة "التايمز" فقد منحته نجمتين فقط، وقالت إن "بيت" فارغ مثلما كان دائماً، كما وصفه موقع "هوليوود ريبورتر" بأنه "فشل في جذب الاهتمام بشدة".

وصممت مجلة "فانيتي فاير"، أنه بالرغم من أن الفيلم مذهل بصريًا، إلا أنه فشل في تقديم أي شيء جديد لهذا النوع من الخيال العلمي.

اشتهر مخرج الفيلم "جيمس غراي" بأفلامه The Immigrant و We Own the Night وكان آخر إصدار له هو The Lost City of Z.

يُذكر أن فيلم Ad Astra سيبدأ عرضه في دور السينما في 18 سبتمبر/أيلول الجاري.

المصدر | الإندبندنت