السبت 7 سبتمبر 2019 07:56 ص

توقع تقرير لموقع "تي آر تي وورلد" أن تذيب القمة المقررة بين أمير الكويت "صباح الأحمد الجابر الصباح" والرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، نهاية الأسبوع، الجليد في أزمة الخليج.

ولفت التقرير إلى أن الكويت لها تاريخ مشرف في الوساطة الدولية وصنع السلام منذ ستينيات القرن الماضي.

ونقل الموقع عن نائب وزير الخارجية الكويتي "خالد الجارالله" أن جهود "الصباح" مستمرة، ولن تتوقف حتى يتم التوصل إلى نتائج إيجابية.

كان السفير الأمريكي في الكويت "لورانس سيلفرمان" قال، قبل أيام، إن "أزمة الخليج ستكون على جدول الأعمال عندما يجتمع الزعيمين في 12 سبتمبر/أيلول الجاري".

وأضاف: "الأمير قام بعمل هائل لإيجاد حل وخلق حوار داخل دول مجلس التعاون الخليجي".

كما نقل "تي آر تي وورلد" عن "سيلفرمان"، قوله: "أعتقد أن حل الأزمة لا يزال يمثل أولوية قصوى للأمير حتى يومنا هذا، تماما كما هو الحال بالنسبة لنا، وأنا متأكد من أنه ستكون هناك مناقشة جادة بشأنه وحول أفضل السبل لاستعادة الوحدة الكاملة لمجلس لتعاون الخليجي".

وتؤدي الكويت دور الوسيط بالأزمة الخليجية منذ اندلاعها في 5 يونيو/حزيران 2017، حين قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت حصارا عليها، وأغلقت منافذها برا وبحرا وجوا أمامها ضمن إجراءات عقابية أخرى بدعوى تمويل الإرهاب والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأربع.

وتنفي قطر بشدة هذه الاتهامات، وتؤكد أن هذه الإجراءات تستهدف سيادتها واستقلال قرارها.

المصدر | الخليج الجديد