الثلاثاء 10 سبتمبر 2019 10:41 ص

اتهم وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، واشنطن بأنها تحاول تعطيل تنفيذ اتفاق لإنشاء "منطقة آمنة" في شمال سوريا، حيث لم تتخذ إلى الآن سوى إجراءات شكلية بخصوص ذلك.

ويعد ذلك الاتهام التركي أحدث مؤشر علني على الخلافات الأمريكية التركية حول المنطقة الآمنة.

واعتبر "جاويش أوغلو"، في حديثه للصحفيين في مؤتمر في أنقرة، الثلاثاء، أن نهج الولايات المتحدة بخصوص تنفيذ اتفاق "المنطقة الآمنة" لم يكن مرضيا، وأن الخطوات التي اتخذتها إلى الآن كانت "شكلية" فقط.

وأكد الوزير التركي أن الولايات المتحدة لم تلتزم بتعهداتها وفي مقدمتها خارطة طريق منبج بسبب انخراطها في علاقات مع تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الذي تصنفه أنقرة إرهابيا.

وأشار إلى أن الخطوات المتخذة من قبل واشنطن أو التي قيل إنها اتخذت هي خطوات شكلية، مضيفا أن بلاده ترى في الولايات المتحدة الأمريكية محاولة للمماطلة في مسألة تشكيل المنطقة الآمنة.

وشدد على أن تركيا لديها خطة جاهزة، وبمقدورها تطهير تلك المناطق، مؤكدا أنه "في حال لم نحصل على نتائج من التعاون مع واشنطن، فإننا سندخل لهذه المناطق (شرق الفرات)".

وكانت القوات الأمريكية والتركية قد أجرت في وقت سابق قبل يومين أولى دورياتها المشتركة، في المنطقة الآمنة شرق الفرات شمالي سوريا.

وجرى تسيير هذه الدوريات بين قريتي الحشيشية ونص تل شرق مدينة تل أبيض.

يذكر أن أنقرة وواشنطن توصلتا مؤخرا إلى اتفاق بشأن إعلان منطقة آمنة شمالي سوريا، وإنشاء مركز تنسيق للعمليات المشتركة.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول