الأربعاء 11 سبتمبر 2019 04:00 م

أفادت مصادر جزائرية بالعثور على الجنرال بالجيش الجزائري "جمال عمرون" ميتا داخل مكتبه في منطقة الخروبة بالعاصمة، صباح الأربعاء، وسط تضارب في الأنباء حول ظروف وملابسات الوفاة.

فبينما أعلنت قناة "النهار" الجزائرية أن "عمرون"، الذي كان يشغل منصب مدير وحدة صناعة الألبسة العسكرية ولواحقها بالعاصمة الجزائرية، توفي جراء سكتة قلبية، ذكر موقع "ألجيريا بارت" (محلي) أن الجنرال المتوفى عثر عليه "غارقا في دمائه"، مرجحا فرضية الانتحار.

وأضاف الموقع أن محققين تابعين للمخابرات الحربية الجزائرية سارعوا إلى مكان الوفاة، وشرعوا في التحريات.

ووفق رواية "ألجيريا بارت"، فإنّ الجنرال "عمرون" كان يعاني من "ضغوطات نفسية، بسبب ذكر اسمه في قضايا فساد، وكان معنيًا بتحقيقات أشرفت عليها المؤسسة العسكرية".

وشهدت الجزائر في الآونة الأخيرة سلسلة من التحقيقات القضائية في قضايا فساد، احتجز بموجبها مسؤولون كبار سابقون، منهم رئيسا الوزراء "أحمد أويحيى" و"عبدالمالك سلال"، في اتهامات بتبديد الأموال العامة.

وفتحت المصالح المختصة بوزارة الدفاع الجزائرية تحقيقا لمعرفة ظروف وملابسات وفاة الجنرال "عمرون"، فيما لم يصدر أي بيان رسمي من الوزارة حول الواقعة.

 

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات