الأربعاء 11 سبتمبر 2019 09:29 م

احتفت السفارة الإسرائيلية لدى مصر بعرض أول مسرحية من نوعها عن "الهولوكوست" في العاصمة (القاهرة)، واصفة إياها بأنها نقطة مضيئة لامست القلوب.

وحملت المسرحية عنوان "سوبيبور"، وهي من بطولة فريق مسرحي لطلاب كلية التجارة بجامعة عين شمس، وعرضت، في أبريل/نيسان الماضي، إلا أنها أثارت الجدل مؤخرا بعد بث مشاهدها عبر "يوتيوب".

وعبر حسابها الموثق على "تويتر"، نشرت السفارة تغريدة عن المسرحية، جاء فيها: " تعد مسرحية سوبيبور التي تم إنتاجها على مسرح جامعة عين شمس مؤخرا نقطة جديدة في مدى تعمق العلاقات والثقافات".

وأضافت: "مجموعة من الطلبة تحدثوا عن أهوال الحروب، ومدى بشاعة الهولوكوست بطريقة لامسة للقلوب وفي نفس الوقت مشجعة للعمل من أجل إحياء السلام بين الأديان والشعوب ونبذ التمييز بكل أشكاله".

 

 

وكانت صفحة "إسرائيل تتكلم بالعربية" على "فيسبوك"، التابعة للخارجية الإسرائيلية، قد عبرت عن احتفاء مماثل، الخميس الماضي، أرفقته بمقطع فيديو للمسرحية.

وقدم الدبلوماسي الإسرائيلي "ليئور بن دور"، مدير إدارة مصر والمغرب في وزارة الخارجية، تحية للطلاب المشاركين في المسرحية، قائلاً: "برافو عليكم كل الاحترام"، بحسب ما نقلته الصفحة.

وأضاف "بن دور"، أن "الهدف المشترك عند الاحتفال بأربعين عامًا من توقيع اتفاقية السلام بين مصر و(إسرائيل)، هو أن نبني سويًا عالمًا أفضل لأولادنا لكي يعيشوا مكرمين".

 

 

وتدور أحداث المسرحية، وفق تقارير محلية، في وقت الحرب العالمية الثانية (1939-1945) بإحدى المعسكرات النازية، وحملات المحارق النازية، وشاركت بالمهرجان القومي للمسرح بمصر، ممثِّلة عن جامعة عين شمس.

و"الهولوكوست"، مصطلح استُخدم لوصف حملات حكومة ألمانيا النازية وبعض حلفائها لتصفية يهود في أوروبا عرقيا، إبان الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، بحسب (إسرائيل)، التي حصلت لاحقا على تعويضات ضخمة من دول أوروبية على خلفية ذلك.

المصدر | الخليج الجديد