الخميس 12 سبتمبر 2019 05:31 م

شدد نائب وزير الخارجية اليمني "محمد الحضرمي"، الخميس، على أن استمرار الإمارات في دعم التمرد المسلح في عدن وتبرير القصف الجوي على القوات المسلحة الحكومية على أنه في إطار مكافحة الإرهاب لن يفضي الى حل للأزمة.

جاء ذلك خلال لقاء "الحضرمي" السفير الأمريكي لدى اليمن "كريستوفر هنزل"، حيث جرى استعراض تطورات عملية السلام في اليمن، وجهود الحكومة الرامية إلى إنهاء التمرد العسكري في بعض المحافظات الجنوبية والذي يقوده المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) في نسختها التابعة للحكومة.

وثمن "الحضرمي" ما اعتبرها جهودا سعودية حثيثة لإنهاء التمرد المسلح في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن وبعض المحافظات الجنوبية، مؤكدا أن الحكومة اليمنية رحبت بدعوة المملكة للحوار وفقاً لمقتضيات بيان التحالف العربي الصادر في 10 أغسطس/آب الماضي.

وأشار إلى أن الحكومة ما زالت تؤكد على أن معالجة آثار التمرد بالجنوب ينبغي أن تكون مبنية على نتائج مراجعة جادة وشفافة لدور الإمارات في التحالف.

وأكد "الحضرمي" على ضرورة التركيز على تصحيح مسار التحالف لضمان تحقيق أهدافه وعلى رأسها استعادة الدولة والحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي اليمنية.

وتتهم الحكومة اليمنية الشرعية الإمارات بدعم قوات "المجلس الانتقالي الجنوبي" في السيطرة على محافظات جنوبية بينها عدن، مؤخرا، في إطار سعيها لفصل جنوب اليمن عن شماله. وعلى خلفية ذلك، تقدمت بشكوى ضد الإمارات إلى مجلس الأمن قبل أيام.

وتسيطر الإمارات على المطارات والموانئ في محافظتي عدن وحضرموت وكذا ميناء المخا غربي محافظة تعز، وتعمل من خلالها على تزويد الميليشيات التابعة لها بالأسلحة والعربات العسكرية، وفق اتهامات الحكومة اليمنية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات