الخميس 12 سبتمبر 2019 09:32 م

أعلنت الولايات المتحدة، الخميس، أن حملة الضغوط القصوى التي تمارسها ضد إيران لا تزال مستمرة، وذلك رغم إقالة الرئيس الأمريكي؛ "دونالد ترامب"، مستشار الأمن القومي المعروف بتشدده ضد طهران، "جون بولتون".

وقال وزير الخزانة الأمريكي؛ "ستيفن منوتشين"، في مقابلة مع شبكة (سي.إن.بي.سي) التليفزيونية، إن الولايات المتحدة لا تزال مستمرة في حملة "الضغوط القصوى" على إيران.

وأضاف "منوتشين" أنه لا توجد حتى الآن خطط لعقد لقاء بين "ترامب" ونظيره الإيراني؛ "حسن روحاني" على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الشهر الجاري.

ورغم ذلك، أكد الوزير الأمريكي أن رئيسه "منفتح" على لقاء "روحاني"، ولكن دون شروط مسبقة.

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية؛ "مورغان أوتارغوس"، ما جاء في تصريحات "منوتشين" حول استمرار حملة الضغوط القصوى على إيران.

وكانت وكالة "بلومبرغ" الأمريكية قد نقلت عن 3 مصادر، قالت إنها مطلعة، أن "ترامب" بحث خفض العقوبات الأمريكية على طهران تمهيدا لإجراء لقاء بينه وبين "روحاني" على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهو ما عارضه "بولتون" بشدة في الاجتماع الذي جرى بالمكتب البيضاوي، الإثنين، بينما أبدى "منوتشين" تأييدا له.

وفي وقت لاحق من اليوم ذاته، وإثر الاجتماع، قرر "ترامب" إقالة "بولتون"، ليتم إعلان رحيله، الثلاثاء، بحسب الوكالة الأمريكية.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز