الجمعة 13 سبتمبر 2019 10:07 ص

فشل حلفاء الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" في مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الجمهوريون، مساء الخميس، في منع الديمقراطيين من إضافة تعديل على الموازنة الدفاعية للحد من الدعم الأمريكي للتحالف العسكري الذي تقوده السعودية والإمارات باليمن.

ويحظر التعديل، الذي قدمه السيناتور الديمقراطي "كريس مورفي"، على إدارة "ترامب" استخدام أموال دافعي الضرائب لدعم التحالف حتى يشهد وزير الدفاع "مارك إسبر" رسميا أمام الكونغرس بأن السعوديين والإماراتيين توقفوا تماما عن نقل الأسلحة الأمريكية إلى وكلائهم اليمنيين ، وفقا لما أورده موقع المونيتور.

وقال "مورفي" قبل التصويت على التعديل: "لدينا الآن هذا الوضع المريع في اليمن حيث تقاتل القوات السعودية قوات التحالف الإماراتية (..) لدينا الآن موقف تستخدم فيه المعدات الأمريكية".

وأقرت لجنة الاعتمادات بمجلس الشيوخ التعديل على الرغم من اعتراضات بعض الصقور من الجمهوريين، الذين أعربوا عن قلقهم إزاء المدة التي يمكن أن تستغرقها شهادة وزارة الدفاع.

وأشار "المونيتور" إلى أن الإمارات انسحبت إلى حد كبير من اليمن، لكنها تواصل دعم الانفصاليين الجنوبيين، الذين طردوا قوات الحكومة اليمنية من العاصمة المؤقتة عدن مؤخرا.

وكان موقع شبكة CNN قد نشر تقريرا في وقت سابق من هذا العام، ذكر أن السعوديين والإماراتيين نقلوا الأسلحة الأمريكية إلى الميليشيات السلفية المتشددة في اليمن، بما في ذلك المقاتلون المرتبطون بالقاعدة.

وتشمل الأسلحة الواردة بالتقرير مركبات مقاومة للألغام من طراز مراب(MRAP)، والتي كانت جزءًا من صفقة بيع بقيمة 2.5 مليار دولار للإمارات العربية المتحدة في عام 2014.

وأشار الشبكة الأمريكية إلى أن الحوثيين استولوا على بعض هذه المركبات.

المصدر | الخليج الجديد + المونيتور