السبت 14 سبتمبر 2019 07:19 ص

دعا مرشح حركة النهضة التونسية للانتخابات الرئاسية "عبدالفتاح مورو" التونسيين للمشاركة في الاستحقاق الرئاسي والتوافد على مكاتب الاقتراع بكثافة للإدلاء بأصواتهم واختيار من يروه الأجدر لرئاسة الجمهورية.

وقال "مورو" خلال اجتماع شعبي عقد بشارع الحبيب بورقيبة في العاصمة، مساء الجمعة، في اختتام الحملة الانتخابية الرئاسية "التونسيون مطالبون بالمشاركة في الانتخابات الرئاسية وندعوهم لعدم التفريط في حقهم وواجبهم الانتخابي لاختيار المرشح الأصلح في نظرهم الذي يحمي حقوفهم ويحفظ كرامتهم حتى يحقق الشعب وجوده ككيان قائم الذات".

وبين "مورو" أنه رغم الجهود المبذولة منذ الثورة من أجل تركيز أسس الديمقراطية وصياغة الدستور إلا أنه لا تزال هناك مهام موكولة على عاتق من سينتخبهم الشعب، مشيرا إلى أنه سيعمل على حل لمسألة العدالة الانتقالية والبت في ملفات ضحايا النظام السابق (الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي).

وعبر "مورو" عن رفضه لقانون المساواة في الميراث بين الجنسين، مشيرا إلى أنه "قانون يهدف لتقسيم الشعب التونسي".

وفي ذات السياق، دعا رئيس حركة النهضة "راشد الغنوشي" التونسيين في كلمة له خلال ذات الاجتماع إلى التصويت إلى المرشح الذي يستأمنونه على حماية ثورتهم، مشيرا إلى أن مورو "من الرموز الثورية الأكثر حظا من غيره للمنافسة على منصب الرئاسة".

وتابع "الغنوشي"، "النهضة كانت عرضة لقصف متتالي لكنها صمدت وذلك بفضل تمسكها بالإسلام المعتدل ورفضها العنف والإقصاء وتصديها لمحاولات تقسيم الشعب التونسي من خلال معارضتها لقانون المساواة في الميراث بين الرجل والمرأة".

يذكر أن الانتخابات الرئاسية المبكرة في تونس ستجرى الأحد، ويتنافس فيها 26 مرشحا.

المصدر | الأناضول