السبت 14 سبتمبر 2019 09:06 ص

وقعت إيران عقدا مع شركة "بتروبارس" المحلية لتطوير حقل "بلال" للغاز في الخليج، بقيمة 440 مليون دولار، وذلك في تحدٍ للعقوبات الأمريكية عليها.

ونقل التليفزيون الرسمي الإيراني، السبت، عن وزير النفط "بيجن نامدار زنغنه"، قوله خلال مراسم التوقيع: "يبين هذا العقد وعقود أخرى قادمة أننا نعمل رغم العقوبات. العقوبات لم توقفنا، ونحن نعمل".

واستهدفت العقوبات الأمريكية "تصفير" صادرات إيران النفطية، فيما واجهته الأخيرة بطرق بديلة للتصدير، بينها الإمارات، إضافة إلى التهديد بمنع تصدير باقي الدول النفطية للخام عبر مضيق هرمز، الأمر الذي أشعل توترا غير مسبوق في المنطقة، لا يزال مستمرا إلى اليوم.

ويُعتبر الغاز السائل بعد النفط الخام والمنتجات البتروكيماوية، أكبر مصدر لعائدات التصدير في إيران.

وتصر إيران منذ بدء العقوبات الأمريكية، على تجاوز الحظر على صادراتها، حيث نقلت إذاعة "فردا" الأمريكية الناطقة بالفارسية عن شركة "كبلر" لرصد ناقلات النفط، أن إيران رفعت نسبة صادراتها من الغاز خلال شهر يونيو/حزيران 2019.

وصدرت 573 ألف طن من السائل "ال بي جي"، ما يعني ارتفاعا بنسبة 31% عن الشهر الذي سبقه وبنسبة 46% عن العام الماضي.

وتم شحن كل الغاز الإيراني تقريبا إلى الصين، فيما تم بيع 9000 طن فقط إلى بلدان أخرى الشهر الماضي.

وتحاول إيران تجاوز تأثر اقتصادها بعد 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، إثر دخول العقوبات الأمريكية على القطاعين النفطي والمالي الإيرانيين حيز التنفيذ، وسط تباين أوروبي – أمريكي على إيجاد حل للأزمة.

المصدر | الخليج الجديد - رويترز