الأحد 15 سبتمبر 2019 06:51 م

التقى وزير الداخلية الأردني "سلامة حماد"، الأحد، السفير القطري في عمان، الشيخ "سعود بن ناصر آل ثاني".

وقال الوزير الأردني إن "التشاركية في العمل بين الأردن وقطر ساهم إلى حد كبير في توجيه علاقات البلدين نحو آفاق رحبة من التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية والشرطية".

وأضاف أن "العلاقات الأردنية - القطرية ترتكز على الأخوة والأحترام المتبادل والحرص المشترك على تنميتها والارتقاء بها".

وشدد على "ضرورة ترجمة أواصر التعاون الثنائي بين البلدين على أرض الواقع، ولا سيما في مجالات التدريب والتأهيل وتبادل الخبرات والمعلومات الأمنية والشرطية".

وأشار إلى "التنسيق المستمر بين الجانبين ووضع آليات ارتباط واتصال سريعة ومتطورة لمكافحة الإرهاب والجريمة بشتى أنواعها"، وفق بيان صحفي صادر عن الوزارة.

وأكد "حماد" حرص الحكومة الأردنية على "تقديم جميع سبل الرعاية والاهتمام للأشقاء القطريين المقيمين على أرض المملكة".

ولفت إلى أن "وزارة الداخلية تتابع باستمرار أوضاع الأشقاء القطريين الموجودين على أراضي المملكة، وبصورة تضمن حل جميع المعوقات التي تواجههم ومساعدتهم على تحقيق الأهداف التي قدموا من أجلها إلى المملكة".

من جانبه، أكد السفير القطري "عمق العلاقة" التي تربط العاهل الأردني "عبدالله الثاني"، وأمير قطر الشيخ "تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني"، و"حرصهما المشترك على تحقيق مصالح البلدين الشقيقين والأمتين العربية والإسلامية".

وأشاد بـ"القدرات والكفاءات الأردنية، ولا سيما في مجالات التدريب الأمني والشرطي"، لافتا إلى "ضرورة تفعيل وزيادة آفاق التعاون الثنائي بين البلدين بما يحقق مصالح شعبيهما".

وتشهد العلاقات الأردنية - القطرية، أخيراً، توسعاً في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية، لا سيما في ظل الدعم القطري للاقتصاد الأردني، من خلال الاستثمارات، وتشغيل الأردنيين.

وعينت قطر سفيرا جديدا لها في الأردن بعد فترة جمود تزامنت مع الأزمة الخليجية، عندما أبدت الأردن انحيازا جزئيا لدول الحصار، لكنها سرعان ما تراجعت في وقت لاحق.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات