الاثنين 16 سبتمبر 2019 05:28 م

مازح الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، رئيس بلدية إسطنبول "أكرم إمام أوغلو" من حزب الشعب الجمهوري (المعارض) خلال لقاء جمع الأول برؤساء البلديات وتم بثه فعالياته على الهواء مباشرة.

جاء ذلك وفق تقرير أورده الكاتب التركي "عبدالقادر سيلفي"، في صحيفة "حرييت" الإثنين.

وقال "سيلفي" أن الرئيس التركي سمع صوت كسر لأحد المقاعد، وكان الكرسي الذي يجلس عليه "إمام أوغلو"، وكاد أن يسقط من فوقه، لولا قيام اثنين من رؤساء البلديات، بالتقاطه من ذراعيه، ليحولا دون سقوطه على الأرض، حسبما نقل موقع عربي 21.

وبدأ الجميع بالضحك، وعلق "أردوغان" مبتسما موجها حديثه لـ"إمام أوغلو": "هذا هدر ومال عام عليك أن تدفع ثمنه.. كما أن السيارات التي قمت بعرضها في ميدان يني كابي ليست هدرا".

وفي المقابل رد "إمام أوغلو": "سيدي.. سوف نؤمن وضعنا في الكرسي الثاني"، وأشار الكاتب إلى أن أن الأخير يقصد "المنصب القادم له".

تحركات داخلية

واعتبر الكاتب أن "أردوغان" يجري تحركات داخلية تستهدف أحزاب المعارضة بشكل رئيسي من خلال عقد لقاءات معها.

وفي هذا السياق، ذكر الكاتب أن "أردوغان"، عقد اجتماعا وصفه بالودي مع زعيم حزب السعادة "تمل كارا موللا أوغلو".

وذكر الكاتب أن "أردوغان"، ارتدى "قبعة الرئيس"، خلال اجتماعاته، لافتا إلى أنه من الواضح أنه يريد الاستماع إلى آراء المعارضين خلال الفترة الحالية.

ونقل الكاتب، عن أحد الوزراء قوله، قبيل اجتماع الرئيس التركي، برؤساء البلديات من حزب الشعب الجمهوري، أن "أردوغان" أعطاهم تعليمات بمساعدتهم، وحل مشاكلهم، قائلا لهم: "ما يتم فعله لرؤساء حزب العدالة والتنمية، ستقدمونه أيضا لرؤساء بلديات حزب الشعب الجمهوري".

"غولن" والاعتقالات وسوريا

وتطرق الكاتب إلى أن حديث "أردوغان" وزعيم حزب السعادة "كارا موللا أوغلو"، تمحور حول مسألة نشاطات منظمة "غولن" المتهمة بمحاولة الانقلاب في يوليو/تموز 2016، فيما أعرب زعيم حزب السعادة عن قلقه حول الاعتقالات التي تتم بشبهة الانتماء للتنظيم الموازي، وفصلهم من عملهم.

ونوه إلى أن "كارا موللا أوغلو"، اقترح البحث عن حل لهؤلاء المفصولين، مشيرا إلى أنه رأى أن "أردوغان" قد يجري إعادة الدراسة حولهم.

كما أنه جرى تناول قضية الاعتقالات السياسية التي طالت عددا من الصحفيين وشخصيات أخرى، لافتا إلى أن"أردوغان" أبلغ "كارا موللا أوغلو"، أنه بالبداية قام برفع دعاوى لمقاضاة من أهانوه، لكنه قام بسحبها بعد شعورهم بالندم.

كما تطرق الحديث بين "أردوغان"، و"كارا موللا أوغلو" إلى المسألة السورية، ووفقا لـ"سيلفي"، فقد طلب زعيم حزب السعادة من "أردوغان" إعادة العلاقات مع رئيس النظام السوري "بشار الأسد".

ولفت "سيلفي" إلى أن "كارا موللا أوغلو"، قال لـ"أردوغان": "قد لا تريد التحدث مباشرة مع الأسد، ولكن يجب أن يكون هناك تواصل معه".

وأبدى زعيم حزب السعادة الإسلامي، تخوفه من التطورات المتصاعدة في سوريا، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تقوم بشكل علني بدعم تنظيم العمال الكردستاني في سوريا، وهو ما يقلق تركيا.

وأضاف "كارا موللا أوغلو": "يمكننا حل هذه المسألة من خلال الأسد، إن كنت لا تريد أن يتم الأمر من خلالك مباشرة، فمن الممكن أن تنيب شخصا عنك".

وأشار "سيلفي" إلى أنه لم يعلم برد "أردوغان"، على طرح زعيم حزب السعادة، لكن اللقاء كان وديا، مرجحا أن الرئيس التركي لم يبد أي اعتراض عنيف حول طرح "كارا موللا أوغلو".

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات