الأربعاء 18 سبتمبر 2019 10:32 ص

كشفت كوريا الجنوبية، أن ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان"؛ طلب رسميا من الرئيس "مون جيه-إن" مساعدة بلاده في خطة لتعزيز نظام الدفاع الجوي لبلاده، وذلك بعد أيام على الهجمات الحوثية التي استهدفت منشأتي النفط التابعتين لشركة "أرامكو" شرقي المملكة.

جاء ذلك في مكالمة هاتفية أجراها "بن سلمان" مع رئيس كوريا الجنوبية، حسبما نقلت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الرسمية المحلية.

وذكرت الوكالة أن "محمد بن سلمان" شدد على ضرورة أن يتحد المجتمع الدولي في التعامل مع هذه المسألة (الهجمات).

وأضافت أن ولي العهد السعودي "طلب مساعدة كوريا الجنوبية في خطة لتعزيز نظام الدفاع الجوي لبلاده".

ووفق الوكالة الكورية، قال "بن سلمان" إن إنتاج بلاده من النفط الخام، انخفض إلى النصف بسبب الهجوم الإرهابي الأخير، لكن سيكون من الممكن استعادة الإنتاج بنسبة 100% خلال 10 أيام.

وأضافت الوكالة أن الجانبين اتفقا "على مواصلة المشاورات على تعزيز الشراكات في مكافحة الأعمال الإرهابية مثل الهجوم الأخير على منشآت أرامكو".

بدوره قال "مون" لولي العهد السعودي، إن الهجوم على المنشآت النفطية السعودية يمثل تهديدا للأمن ليس في كوريا الجنوبية فقط، بل في العالم بأسره"  

وأضاف، أن كوريا الجنوبية تدعم للجهود العالمية لاجتثاث الإرهاب، مؤكدا على أن مثل هذا الهجوم الذي يهدد أمن الطاقة الدولي، يجب ألا يتكرر.

وأشار "مون" إلى أن السعودية هي أكبر مورد للنفط في كوريا الجنوبية. ففي العام الماضي، استوردت كوريا الجنوبية 323 مليون برميل من النفط الخام من السعودية، وهو ما يمثل حوالي 30% من إجمالي وارداتها النفطية.

ويري مراقبون مسعى ولي العهد السعودي للحصول على مساعدة كوريا الشمالية، وغيرها من الدول الأخرى، تأتي ربما لشعوره بتخلي الولايات المتحدة عن الوقوف بجانب بلاده بعد هجمات السبت.

ففي رد الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب على الغارات" التي استهدفت المنشآت النفطية شرق المملكة، قال إن الأمر بيد السعودية لكي تختار ما بين الحرب والسلام.

وجاءت تصريحات "ترامب" رغم أنه قال إن بلاده جاهزة للرد على إيران التي اتهمها بتنفيذ الغارات، لكنه كان غامضا حول الطريقة.

وطالما طالب الرئيس "ترامب" السعودية في مناسبات عديدة، بدفع تريليونات الدولارات إن أرادت البقاء في ظل الحماية الأمنية الأمريكية.

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات