الأربعاء 18 سبتمبر 2019 03:30 م

نددت وزارة الخارجية الروسية، الأربعاء، بقرار الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" تشديد العقوبات على إيران في أعقاب هجوم على منشأتين تابعتين لشركة النفط السعودية العملاقة (أرامكو)، واعتبرته "هداما ولن يحل شيئا".

وذكرت الوزارة، في بيان، أن إيران لن تشعر بتأثير أي عقوبات أمريكية جديدة، لكنها أشارت إلى أن "العقوبات رغم عدم فائدتها أفضل من اختيار (ترامب) لحل عسكري"، وفقا لما نقلته وكالة "إنترفاكس" الروسية.

وجاء بيان الخارجية الروسية تزامنا مع اتصال هاتفي أجراه الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" مع ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان"، عبر فيه عن قلقه إزاء الهجمات التي استهدفت منشآت نفط في المملكة.

وقال بيان للكرملين إن "بوتين" دعا إلى إجراء تحقيق شامل وموضوعي حول هجمات أرامكو، مؤكدا استمرار التنسيق مع السعودية في مجال استقرار أسعار النفط العالمية.

وأعلن "ترامب"، الأربعاء، أنه أمر بتكثيف شديد للعقوبات المفروضة على إيران، التي قال مسؤولون أمريكيون إنها نفذت على الأرجح الهجوم على منشأتي النفط، مطلع هذا الأسبوع، ما أسفر عن تخفيض إنتاج الخام السعودي إلى النصف.

وكانت عدة انفجارات قد هزت أرامكو، السبت الماضي، بعد هجوم بطائرات مسيرة، تبنته جماعة أنصار الله اليمنية (الحوثيين)، في حين أن واشنطن وجهت أصابع الاتهام إلى إيران.

وقبل يومين اقترح "بوتين" على السعودية بيعها منظومة الصواريخ الدفاعية من طراز "إس-400" لتتمكن من حماية أراضيها، في إشارة إلى أن منظومة الدفاع الأمريكية التي تعتمد عليها (باترويت) لا تفي بالغرض.

وقال "بوتين" في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيريه التركي "رجب طيب أردوغان" والإيراني "حسن روحاني" في أنقرة: "يمكنها (السعودية) القيام بذلك على غرار ما فعلت إيران بشرائها منظومة الصواريخ الروسية إس-300، وعلى غرار ما فعلت تركيا بشرائها منظومة الصواريخ الروسية إس-400".

يذكر أن الولايات المتحدة تعتبر حيازة منظومة "إس-400" نقيضا لأي تحالف عسكري معها، بزعم أنها تمثل خطرا يهدد بكشف أسرار أنظمتها العسكرية الأخرى، لاسيما طائرات "إف-35"، ما أدى إلى توتر علاقاتها مؤخرا مع تركيا.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات