الأربعاء 18 سبتمبر 2019 11:50 م

جدد وزير الخارجية الأمريكي، "مايك بومبيو"، خلال اجتماعه مع ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان"، الأربعاء، إدانة واشنطن للهجمات التي تعرضت لها منشأت لشركة "أرامكو" السعودية، السبت الماضي.

وحمل "بومبيو" إيران المسؤولية عن الهجمات التي تعرضت لها منشآت للشركة في بقيق وخريص، لافتا إلى "تأييد بلاده للخطوات التي اتخذتها المملكة بدعوة خبراء دوليين للتحقيق في مصدر الهجوم".

وعبر وزير الخارجية الأمريكي عن "مساندة الولايات المتحدة ودعمها لأمن واستقرار المملكة في مواجهة هذه الأعمال الإجرامية"، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء السعودية "واس".  

من جانبه، أكد ولي العهد، خلال الاجتماع، أن "هذه الاعتداءات التخريبية استهدفت زعزعة أمن المنطقة والإضرار بإمدادات الطاقة العالمية والاقتصاد العالمي".

وحضر الاجتماع، الأمير "خالد بن سلمان بن عبدالعزيز"، نائب وزير الدفاع، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني الدكتور "مساعد بن محمد العيبان".

كما حضره من الجانب الأمريكي، سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى المملكة "جون أبي زيد".

ووصل "بومبيو" مطار جدة، مساء الأربعاء؛ لبحث الرد على الهجمات التي وقعت، السبت الماضي، في بقيق وخريص، شرقي السعودية، وهما القلب النابض لصناعة النفط في المملكة، إذ يصل إليهما معظم الخام المستخرج للمعالجة، قبل تحويله للتصدير أو التكرير.

وكرر "بومبيو" لصحفيين كانوا يرافقونه في الطائرة أن هجمات أرامكو "لم تكن من تنفيذ الحوثيين باليمن، وإنما كانت إيرانية".

كما وصف وزير الخارجية الأمريكي الهجمات بـ"العمل العسكري"، مشيرا إلى أنه "لا إثبات على أن العراق هو مصدر الهجوم على السعودية".

وبحسب الخارجية الأمريكية، فإن "بومبيو" توجه إلى السعودية والإمارات، للتباحث في الرد على الهجمات التي استهدفت منشآت أرامكو.

وكانت جماعة أنصار الله اليمنية (الحوثيين) قد تبنت استهداف أرامكو، السبت الماضي، لكن الرياض عرضت أدلة (صور طائرات مسيرة إيرانية من طراز دلتا-ونغ) اعتبرتها إثباتا لتورط إيران في الهجمات.

المصدر | الخليج الجديد + واس