الخميس 19 سبتمبر 2019 08:02 م

أكد وزير الخارجية الأمريكي؛ "مايك بومبيو"، الخميس، أن واشنطن ترغب في "حل سلمي" للأزمة المتصاعدة مع إيران، على خلفية اتهام واشنطن لها بالوقوف خلف الهجمات التي استهدفت عملاق النفط السعودي "أرامكو"، السبت.

وقال "بومبيو"، في تصريحات للصحفيين، بعد لقائه ولي عهد أبوظبي؛ "محمد بن زايد": "نرغب بحل سلمي (...) وآمل بأن ترى الجمهورية الإسلامية المسألة بالطريقة نفسها".

وأضاف: "جئت إلى هنا في سبيل الدبلوماسية، بينما كان وزير خارجية إيران يهدد بحرب شاملة وبالقتال حتى آخر جندي أمريكي. نحن هنا لبناء تحالف يعمل من أجل السلام والحل السلمي".

وصدرت تصريحات الوزير الأمريكي بعدما حذر نظيره الإيراني؛ "محمد جواد ظريف"، من "حرب شاملة"، إذا تعرضت بلاده لضربة أمريكية أو سعودية.

وتعرضت أكبر منشأة لمعالجة النفط بالعالم في بقيق، وحقل خريص النفطي، شرقي السعودية، لهجمات بصواريخ وطائرات مسيرة، السبت الماضي، تبناها الحوثيون في اليمن، لكن الولايات المتحدة قالت إن الهجمات انطلقت من إيران.

وأكدت الرياض أن "الهجوم انطلق من الشمال (...) وبدعم من إيران من دون أدنى شك"، لكنها أشارت في الوقت ذاته إلى أن المملكة تواصل تحقيقاتها "لتحديد الموقع الدقيق الذي انطلقت منه"، من دون أن تسمي إيران.

وتحدث "بومبيو" عن "إجماع" خليجي حول مسؤولية إيران عن هجمات أرامكو، قائلا: "هناك إجماعاً كبيراً في المنطقة حول الجهة (...) التي نفذت هذه الهجمات. إنها إيران. لم أسمع أي أحد في المنطقة يشكك في ذلك ولو للحظة".

وأشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات إضافية على إيران، وأن واشنطن تسعى إلى منعها من دعم حزب الله اللبناني، والميليشيات الشيعية في العراق، وأيضا من تطوير برنامجها الصاروخي.

في المقابل، نقلت وكالة "فارس" الإيرانية، عن المستشار العسكري للزعيم الإيراني الأعلى "علي خامنئي"، "حسين دهقان"، قوله الخميس، إن إيران تدعو دول الخليج "للعودة إلى صوابها"، محذرا من أن أي عدوان على بلاده "سيقابل برد ساحق".

وقال "دهقان": "العدو على دراية كاملة باستعداد القوات المسلحة الإيرانية، ويعلم أنه سيندم إذا قام بأي عدوان".

وأعلنت الخارجية الأمريكية، الثلاثاء، عن جولة لـ "بومبيو" بالمنطقة، لم يكن مخططاً لها سلفاً، في أعقاب هجمات "أرامكو"، بدأها بزيارة إلى السعودية استغرقت يومين، قبل أن يتوجه إلى الإمارات الخميس.

وقبيل وصوله أبو ظبي، ثمن "بومبيو" إعلان السعودية والإمارات المشاركة في التحالف الدولي لأمن وحرية الملاحة البحرية.

وفي التاسع من يوليو/تموز الماضي، ظهرت للمرة الأولى فكرة تشكيل تحالف أمني عسكري لحماية أمن الملاحة البحرية في مضيقي هرمز وباب المندب، على لسان رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، الجنرال "جوزيف دانفورد"، بعد سلسلة من الهجمات على 6 ناقلات نفط، وإسقاط الدفاعات الجوية الإيرانية طائرة استطلاع أمريكية، قرب مضيق هرمز.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات