الجمعة 20 سبتمبر 2019 10:56 م

قال سياسيون وأكاديميون عرب، إن المظاهرات التي شهدتها مصر، الجمعة، هي بداية النهاية للرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، مشيرين إلى أن نهايته قد تكون خلال ساعات أو أيام.

ولفت السياسيون في تغريدات نشروها عبر حسابهم في"تويتر"، إلى أن المظاهرات اليوم، تعد بمثابة كسر حاجز الخوف بين المصريين.

وأشار الأكاديميون، إلى أنهم لمسوا في المظاهرات روح ثورة يناير/كانون الثاني 2011 (أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك)، متوقعين قيام ثورة جديدة في البلاد.

وخرجت مساء الجمعة، مظاهرات في ميدان التحرير والشوارع المحيطة به، وعدد من المحافظات، تطالب بتنحي "السيسي"، وإسقاط نظامه.

جاء خروج المصريين، فور انتهاء مباراة كأس السوبر المصري بين فريقي "الأهلي" و"الزمالك"، استجابة لدعوة رجل الأعمال والمقاول الذي فضح الفساد في الجيش "محمد علي"، وطالب الشعب، الخميس، بالتظاهر للمطالبة برحيل "السيسي".

ولاحقا، عقب "علي"، على المظاهرات قائلا: "رسالة الشعب قد وصلت"، لافتا إلى أنهم الآن في انتظار الاستجابة من القوات المسلحة.

وطالب "علي"، وزير الدفاع الفريق "محمد زكي"، باعتقال "السيسي"، استجابة مطالب الشعب المصري.

ويتعرض "السيسي" لانتقادات حادة، وسط دعوات للنزول إلى الشوارع والميادين للمطالبة برحيله، بعد اعترافه ببناء قصور واستراحات رئاسية لا حاجة لها، زاعما أنه "مخلص ووطني وشريف"، وأنه "يبني دولة جديدة"، متجاهلا تدهور الأوضاع المعيشية في البلاد، وتفاقم حجم الديون الداخلية والخارجية.

المصدر | الخليج الجديد