الأحد 22 سبتمبر 2019 11:31 ص

قال وزير الداخلية السعودي الأمير "عبدالعزيز بن سعود بن نايف"، إن بلاده تعد في مقدمة دول العالم بمجال مكافحة الإرهاب والفكر الضال، وتجفيف منابعه، والتصدّي للتدخلات الخارجية، في شؤون المنطقة لزعزعة أمنها واستقرارها.

جاء ذلك، في كلمة له، بمناسبة اليوم الوطني، حين لفت إلى أن المملكة "تعمل بكل جد وإخلاص على خدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية، وتقدم العون والمساعدة للمحتاجين والمتضررين في جميع أنحاء العالم بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية أو العرقية".

وأضاف الأمير "عبدالعزيز": "هذا الكيان العظيم تأسس على هدي الكتاب والسنة، وأن يقيم دولة حديثة يسودها الأمن والتلاحم والترابط بعد الفرقة والتناحر"، حسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس".

وأشار الوزير السعودي، إلى أن بلاده تحولت وفي فترة قياسية إلى دولة حديثة متقدمة في جميع المجالات وفي طليعة دول المنطقة.

وزاد: "إن الأمن والأمان هما في الحقيقة الأساس والمرتكز للبناء والنمو والنهضة والتطور العلمي والاقتصادي والاجتماعي وكل مكونات الحياة، وبهذا المفهوم حرصت المملكة على تحقيق مرتكزات الأمن والأمان من خلال قطاعاتها الأمنية كافة ليعيش الوطن حياة تنعم بالأمن والاستقرار".

وختم حديثه بالقول: "لا تزال تتواصل الجهود في هذا المسار بكل قوة واقتدار، ونعمل جميعاً أن يكون أمن الوطن والمواطن أولوية، منطلقاً وهدفاً وواقعاً ومستقبلا".

المصدر | الخليج الجديد