الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 07:38 ص

 تمكنت القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، الإثنين، من استعادة السيطرة على منطقة بئر علاق، القريبة من مدينة العزيزية جنوبي طرابلس، وذلك بعد يوم واحد من سيطرة قوات "خليفة حفتر" عليها.

وقال المتحدث باسم عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق، "مصطفى المجعي": "المنطقة كانت تتبع حكومة الوفاق ولم تكن بها كتيبة للحماية، ما جعل سيطرة قوات حفتر عليها سهلة، ويبدو أن غرضهم من ذلك هو قطع الطريق بين مدينتي العزيزية وغريان، وهذا ما لم يحدث بعد أن أعدنا السيطرة عليها اليوم".

وأضاف المتحدث باسم العملية التي تدير المعارك جنوب طرابلس: "فقدنا اليوم 3 مقاتلين، فيما خسرت قوات حفتر 14 مقاتلا، بينهم 3 مرتزقة روسيين، بالإضافة لآمر محور السبيعة عبدالحكيم مقيدش، وهذا مثبت لدينا من خلال الصور التي التقطتها الطائرات".

وتابع "المجعي": "المرتزقة الروس يتبعون شركات أمنية، وتم جلبهم من أجل إجادتهم استخدام المدفعية الموجهة بالليزر، على عكس الجنود الليبيين الذين لم يتدربوا على هذا النوع من الأسلحة بسبب افتقار الجيش الليبي له".

وأشار "المجعي" إلى أن تدخل سلاح الجو التابع للوفاق هو من رجح الكفة، حيث قام بقصف تجمع آليات عسكرية، وسيارة ذخيرة، وغرفة العمليات الميدانية بالمنطقة حيث كان يتواجد الروس، وفق قوله.

وفي محور عين زارة، جنوب شرق طرابلس، أفاد "المجعي" بمقتل 4 أفراد من قوات "حفتر" كانوا في مهمة استطلاعية، بإطلاق النار عليهم من قناصة تابعين للوفاق، مشيرا إلى هدوء الأوضاع في باقي محاور القتال.

وتعتبر بئر علاق منطقة زراعية مكشوفة وخالية من أي معسكرات، وتقع على بعد نحو 5 كيلومترات جنوب شرق مدينة العزيزية التي تبعد بدورها عن طرابلس مسافة 40 كيلومترا، وتتبع حكومة الوفاق.

 

المصدر | د ب أ