الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 11:19 ص

أكد وزير الخارجية اللبناني "جبران باسيل" أن بلاده تلتزم مبدأ النأي بالنفس، وأن لبنان لا يريد أن يكون محسوبا على أي محور سواء الإيراني أو غيره، قائلا: "نحن ضد الأعمال الحربية في اليمن، لكن لا يمكنني من منطلق مبدأ النأي بالنفس إدانة ضرب منشأة في السعودية كما لا يمكنني إدانة ضرب مستشفى في اليمن".

وأضاف أن الحكومة اللبنانية لا توافق على تصريحات "حسن نصرالله" الأمين العام لـ"حزب الله" حول إيران، مؤكدا أن بلاده تريد المحافظة على العلاقة مع الولايات المتحدة وترغب في تطويرها وتحصينها، لكنه شدد في المقابل على أن الحكومة اللبنانية لا تعتبر "حزب الله" تنظيما إرهابيا.

واعتبر الوزير اللبناني أن رد "حزب الله" على اعتداء (إسرائيل) الأخير أعاد القواعد إلى ما كانت إليه في العام 2006، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تميل إلى (إسرائيل) لكن وساطتها في ملف ترسيم الحدود جيدة، ومرحب بها.

وفي وقت سابق، حذر الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني "حسن نصرالله" السعودية من أن إيران "ستدمرها" في حال نشوب حرب، داعيا الرياض وأبوظبي إلى وقف الحرب في اليمن بدلا من شراء المزيد من أنظمة الدفاع الجوي لحماية أراضيهما.

وأشار "نصرالله" إلى أن شراء دفاعات جوية جديدة لن يجدي في تأمين المملكة من الطائرات المسيرة مثل تلك التي استخدمت في هجمات 14 سبتمبر/أيلول الجاري على منشأتي شركة "أرامكو" شرقي المملكة، وهي الهجمات التي أدت لخفض إنتاج السعودية النفطي إلى النصف، ما تسبب في حالة ذعر بأسواق النفط العالمية.

واتهمت واشنطن إيران بالوقوف وراء الهجمات على منشآت "أرامكو"، وقالت سلطات الرياض إن أسلحة إيرانية استخدمت في مهاجمة تلك المنشآت، بينما نفت طهران أي مسؤولية لها عنها.

وحذر "نصرالله" من أن الاستعانة بالأمريكيين والبريطانيين "لن تؤدي إلا للدمار، والمحور المقابل قوي جدا، وما حصل في أرامكو مؤشر على قوته"، معتبرا أن استهداف الحوثيين "أرامكو" حدث مهم جدا، وهز المنطقة وترك صدى وارتدادات مهمة في العالم.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات