دعا الرئيس الإيراني "حسن روحاني" دول المنطقة إلى المشاركة فيما سماه "تحالف الأمل"، مؤكدا أن أمن المنطقة يتحقق بخروج القوات الأمريكية، وأمن السعودية يتحقق بإنهاء الحرب في اليمن.

وخلال كلمته، الأربعاء، في الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، قال "روحاني": "أدعو الدول كافة التي تتأثر بتطورات الخليج ومضيق هرمز إلى تحالف الأمل لتحقيق الرخاء والتقدم".

وأوضح أن المبادرة تقوم على مبدأي "عدم الاعتداء وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول"، مؤكدا أن وزير الخارجية "محمد جواد ظريف"، سيقوم بإطلاع الدول على تفاصيل المبادرة الجديدة.

ووجه خطابه إلى دول الخليج قائلا: "إن أمريكا ليست جارة لكم، وإنما الجمهورية الإسلامية هي جارتكم، وأمريكا فشلت في القضاء على التنظيمات الإرهابية، لكن إيران نجحت في القضاء على داعش، وأمن المنطقة يتحقق بخروج القوات الأمريكية وليس بوجودها".

وانتقد الرئيس الإيراني عقوبات أمريكا على بلاده، وموقفها من الاتفاق النووي، معتبرا أن انسحاب الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" من الاتفاق العام الماضي "اعتداءا على سيادة العالم كله والتفاف على قرار مجلس الأمن الدولي".

وأشار إلى أن أمريكا "مارست قرصنة دولية عبر إساءة استغلال النظام المصرفي"، مضيفا أن بلاده تعاني منذ عام ونصف من "إرهاب اقتصادي بفعل العقوبات الأمريكية".

 وطالب بوقف العقوبات على بلاده، وفتح الطريق أمام الحوار.

والثلاثاء، قال "روحاني" لشبكة "فوكس نيوز"، ردّاً على سؤال عن إمكانية لقائه "ترامب" في نيويورك هذا الأسبوع: "قبل هذا الأمر علينا إيجاد مناخ من الثقة المتبادلة (...) وترامب قوّض هذه الثقة" بقراره انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني".

وكان "روحاني"، أبدى استعداده، لمناقشة إدخال تغييرات أو إضافات أو تعديلات محدودة على الاتفاق الذي أبرمته الجمهورية الإسلامية، مع الدول الست الكبرى عام 2015 إذا رفعت الولايات المتحدة العقوبات عن طهران.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات