الأحد 29 سبتمبر 2019 09:55 ص

قال ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد"، إن بلاده تبدي اهتماما كبيرا بتعزيز علاقاتها مع جمهورية تنزانيا الاتحادية وإقليم زنجبار وقارة أفريقيا بشكل عام.

جاء ذلك خلال استقبال "بن زايد" لرئيس إقليم زنجبار في جمهورية تنزانيا الاتحادية "علي محمد شين".

وبحث الجانبان العلاقات القائمة بين بلديهما في المجالات الاستثمارية والتجارية والسياحية وغيرها من الجوانب، وسبل تنميتها ودفعها إلى الأمام خلال الفترة المقبلة، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، الأحد.

وشهد "بن زايد" و"شين" توقيع اتفاقية تعاون بين "صندوق خليفة لتطوير المشاريع"، ووزارة المالية والتخطيط في زنجبار؛ لدعم وتمويل المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في الإقليم بقيمة 10 ملايين دولار أمريكي (ما يعادل 36.8 مليون درهم).

وقال رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع "حسين جاسم النويس"، إن الاتفاقية تهدف إلى دعم ريادة الأعمال وتمكين رواد الأعمال من تأسيس مشاريعهم متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة؛ لتسهم في إيجاد اقتصاد مستقر ومتوازن يعزز التنمية الاقتصادية في زنجبار.

وأضاف أن الاتفاقية ستوفر تمويلا لنحو 2000 مشروع، ويتوقع أن تسهم هذه المشاريع في توفير ما يزيد على 9 آلاف فرصة عمل جديدة للشباب في الإقليم خلال الفترة القليلة المقبلة.

وقال إن 35% من المشاريع المستهدفة ستكون من نصيب المرأة، فيما ستتم إتاحة باقي المشاريع أمام كافة فئات المواطنين، خاصة أولئك الذين يعيشون في المناطق النائية والفقيرة، مشيرا إلى أن الاتفاقية تستهدف المساهمة في تحسين الأحوال المعيشية لنحو 14% من الذين يقبعون تحت خط الفقر في زنجبار.

وشدد "النويس" على التزام الصندوق التام باتخاذ الإجراءات اللازمة والمطلوبة لضمان تنفيذ المشروعات المدعومة والإشراف عليها والعمل على تقديم التدابير التصحيحية في حال وجوب ذلك، فضلا عن تقديم الدعم الفني والخبرة المطلوبين.

وأكد أهمية تضافر الجهود بين الطرفين لإتاحة الفرصة أمام الشباب والنساء لتحقيق طموحاتهم، من خلال تأسيس مشروعات خاصة تسهم في رفد الاقتصاد في إقليم زنجبار، وتنمية المناطق الفقيرة في مختلف أرجاء الإقليم.

يذكر أن صندوق خليفة لتطوير المشاريع الذي تأسس قبل نحو 12 عاما في أبوظبي، مول أكثر من 1600 مشروع داخل الدولة، فيما نقل تجربته إلى أكثر من 20 دولة في آسيا وأفريقيا وأوروبا.

المصدر | الخليج الجديد + وام