أعربت وزارة الخارجية النرويجية عن قلقها إزاء عمليات الاعتقال الواسعة التي تمت في مصر خلال الأيام الماضية على خلفية خروج تظاهرات تطالب برحيل الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي".

وقالت الخارجية النرويجية في تغريدة لها على "تويتر": "تشعر النرويج بالقلق إزاء تقارير عن عمليات اعتقال واسعة النطاق للمتظاهرين والمحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان في مصر".

وأضافت: "نطالب بإطلاق سراح أولئك الذين تم اعتقالهم والذين لم توجه إليهم تهم بعد".
 

 

والإثنين، أعربت نقابة المحامين بمصر عن قلقها من احتجاز بعض المحامين أثناء حضورهم التحقيقات مع عدد المتهمين من المعتقلين على خلفية التظاهرات المناهضة للرئيس المصري، مؤكدة أن هذا الإجراء يؤدي لإسقاط دور الدفاع، ودور المحامي القانوني والدستوري.

وتشن قوات الأمن المصرية حملة اعتقالات شرسة ضد المعارضين للرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" على خلفية مظاهرات نادرة ومفاجئة في عدد المدن المصرية طالبت برحيل "السيسي" إثر الكشف عن وقائع فساد واسعة تورط فيها هو وزوجته وكبار قيادات الجيش.

المصدر | الخليج الجديد