السبت 5 أكتوبر 2019 02:03 ص

عقد رئيس الوزراء العراقي "عادل عبد المهدي" اجتماعا للقادة الأمنيين في مقر قيادة الشرطة الاتحادية بحضور وزيري الدفاع والداخلية، حسبما أفادت وكالة الأنباء العراقية (واع).

وأعلن "عبد المهدي"، في وقت سابق الجمعة، أنه تم الاتفاق مع مجلس القضاء على إطلاق سراح المعتقلين ممن لم يرتكب جرائم جنائية، مؤكدا أن بعض الشعارات المرفوعة في المظاهرات الجارية كشفت عن محاولة اختطاف الاحتجاجات وتضييع مطالبها المشروعة.

وتشهد العاصمة بغداد ومحافظات جنوبية في العراق، مظاهرات حاشدة مطالبة بإسقاط الحكومة وتحسين الخدمات ومكافحة الفساد.

واشتعلت المظاهرات، منذ الثلاثاء الماضي، إثر غضب شعبي بسبب تدهور أحوال المعيشة والفساد، في أول تحد كبير يواجهه رئيس الوزراء "عادل عبدالمهدي"، الذي تولى السلطة العام الماضي بدعم من الأحزاب الشيعية، التي تسيطر على العراق، منذ الإطاحة بنظام "صدام حسين" عام 2003.

واستخدمت الأجهزة الأمنية وقوات مكافحة الشغب، الرصاص الحي وخراطيم المياه الساخنة وقنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق المحتجين؛ ما أوقع 60 قتيلاً، على الأقل، ونحو 2500 جريح، بحسب ما نقلت وسائل إعلامية عن مصادر أمنية وطبية، في حين تقول لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي، إن عدد القتلى 37 فقط.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات