الاثنين 7 أكتوبر 2019 09:18 ص

قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، الإثنين، إن القوات الأمريكية بدأت الانسحاب من مناطق في شمال شرق سوريا بعد مكالمته الهاتفية مع الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

وأضاف "أردوغان"، في تصريح قبل مغادرته أنقرة إلى صربيا، أن المحادثات بين المسؤولين الأتراك والأمريكيين حول هذا الموضوع سوف تستمر، وفقا لما نقلته وكالة "رويترز".

وأشار الرئيس التركي إلى أنه يعتزم زيارة واشنطن للقاء نظيره الأمريكي، في النصف الأول من الشهر المقبل، لمناقشة خطط "المنطقة الآمنة" في شمالي سوريا.

من جانبها، اعتبرت قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، في بيان، أن انسحاب القوات الأمريكية من شمال شرقي سوريا إخلافا لتعهداتها، محذرة من أثر "سلبي كبير" لذلك على الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية".

وفي السياق، نقلت "رويترز" عن مسؤول تركي كبير  قوله إن بلاده تملك القوة اللازمة للقضاء على الإرهاب من منبعه بدعم أو بدون دعم من حلفائها، مضيفا أن بلاده هي التي ستقرر نطاق ومكان وتوقيت الإجراءات الاحترازية التي ستتخذها لدرء المخاطر عن أمنها.

وفي الوقت الذي أكدت فيه واشنطن، الإثنين، أن القوات الأمريكية لن تشارك في العملية العسكرية، التي تنوي تركيا شنها في شمال سوريا، أكدت أنقرة من جانبها عزمها شن العملية العسكرية لتطهير المنطقة الحدودية ممن وصفتهم بالإرهابيين.

في المقابل، تعمل وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية، على وضع كتل خرسانية داخل خنادق على الحدود السورية التركية، خشية من عملية تركية محتملة.

والتقطت عدسات وكالة "الأناضول" مشاهد نقل الكتل الخراسانية إلى مناطق حدودية في مدينة رأس العين التابعة لمحافظة الحسكة، شمال شرقي سوريا.

وأشارت الوكالة التركية إلى أن فصائل من الجيش السوري الحر استكملت استعداداتها للمشاركة في العملية التركية المحتملة، شرق نهر الفرات.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات