اعترف  وزير النفط الإيراني، "بيجن زنغنه"، الثلاثاء، بأن العقوبات أدت إلى تراجع قطاع النفط في إيران.

لكن "زنغنه" استدرك بأن "طهران ستقاوم" بحسب ما نقلته وكالة أنباء مهر الإيرانية شبه الرسمية.

وقال الوزير الإيراني إن "الوضع أن صناعة النفط في إيران تتعرض كل بضع سنوات لضربة قاصمة والعقوبات الاقتصادية تعتبر من بينها".

وأشار إلى أن ذلك "أدى لتراجع صناعة النفط الإيرانية عن مكانتها وموقعها العالمي، ولكن سنقاوم في هذه المنطقة".

وشددت الولايات المتحدة الأمريكية العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران عدة مرات منذ انسحابها من الاتفاق النووي الإيراني، حيث تطالب بالعودة إلى المفاوضات لصياغة اتفاق جديد، لكن إيران ترفض ذلك ما لم يتم رفع العقوبات أولا، متمسكة بأنها حافظت من جانبها على الالتزام بالاتفاق. 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات