الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 09:48 م

تزامنا مع حالة الغضب اليمني من الدور الذي تلعبه الإمارات في البلاد، كشفت مصادر لوكالة "رويترز"، الثلاثاء، عن انسحاب إماراتي لبعض قواتها من العاصمة المؤقتة عدن.

وقال مسؤولان للوكالة إن رتلا إماراتيا صعد إلى ظهر سفينة عسكرية في ميناء "البريقة" النفطي قرب مصفاة عدن، في الوقت الذي يعمل فيه التحالف العربي على إنهاء صراع على السلطة بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من أبوظبي.

4 موظفين في المصفاة قالوا إنهم شاهدوا رتلا كبيرا من المركبات العسكرية و3 حافلات تحمل نحو 200 جندي وهي تتجه نحو الميناء.

ويأتي الانسحاب وسط جهود للوساطة وإنهاء الصراع بين الحكومة الشرعية والقوات الانفصالية التي أدى دعم أبوظبي لها إلى سيطرتها على عدن قبل شهرين، ومحاولة تنفيذ انقلاب في أرخبيل سقطرى بداية الأسبوع الحالي.

وأدت سيطرة الانفصاليين الذين يريدون الحكم الذاتي في الجنوب، على مقرات حكومية في عدن خلال شهر أغسطس/آب الماضي، إلى تشتيت جهود الحرب التي تخوضها القوات اليمنية ضد ميليشيا الحوثي التي تسيطر على العاصمة صنعاء منذ عام 2015؛ ما دفع مسؤولين يمنيين لطلب وقف الدعم الإماراتي وإخراجها من التحالف الذي تقوده الرياض.

يذكر أن الإمارات أعلنت، في يوليو/تموز الماضي، خفضا في عدد قواتها بمناطق يمنية عدة ضمن خطة "إعادة انتشار" لأسباب "استراتيجية وتكتيكية"، وقال مسؤولون لوكالة "أسوشيتدبرس" إن الخطة ستشمل تقليصا يصل إلى ثلاثة أرباع قواتها هناك.

ورغم أن عدد القوات الإماراتية المشاركة في اليمن قبل الانسحاب بلغ نحو 10 آلاف جندي، لم تشارك هذه القوات إلى حد كبير في القتال المباشر، واقتصرت مهامها على الإشراف والاستخبارات وتدريب قوات محلية، لكنها في الوقت نفسه فقدت العشرات من جنودها في هجمات منظمة.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز