الأربعاء 9 أكتوبر 2019 09:55 م

احتفت مراسلة صحيفة "ناشيونال" الإماراتية الناطقة بالإنجليزية "آشلي ستيوارت" بعطلتها خلال رحلة ترفيهية لها بإحدى الجزر السعودية بالبحر الأحمر، حيث نشرت صورا ومقاطع فيديو مرفقة بالتعبير عن سعادتها البالغة بالتجربة، عبر حسابها الموثق على "تويتر".

وظهرت المراسلة وصديقة لها في مقطع الفيديو بلباس البحر "المايوه"، قائلة: "العربية السعودية.. أهلا بالعالم".

 

 

وأضافت: "هذه ليست جزر المالديف، أو منطقة البحر الكاريبي أو تاهيتي. هذه واحدة من 1100 جزيرة قبالة ساحل المملكة العربية السعودية".

وتابعت أن مياه البحر الأحمر قبالة ساحل السعودية الغربي مليئة بالحياة البحرية المتنوعة، خاصة الشعاب المرجانية التي لم يمسها أحد، مشيرة إلى أن الغوص بهذه المنطقة يوصف بأنه الأفضل في العالم.

 

 

 

 وجاءت رحلة "ستيورات" بالسواحل الغربية للسعودية بعد قرار سلطات المملكة، الشهر الماضي، ببدء اعتماد تأشيرة سياحية جديدة تضم 51 دولة حول العالم.

ويشمل القرار السعودي الجديد، 38 دولة من أوروبا، و7 دول من آسيا، ودولتان من أمريكا الشمالية.

ووفقا لما أعلنته سلطات المملكة، فإن رسوم التأشيرة تصل إلى 300 ريال، فيما تصل قيمة رسوم التأمين الوطني 140 ريالاً لتصل القمة الإجمالية إلى 440 ريالاً.

وتمكن التأشيرة السياحية مواطني تلك الدول من الحصول على الفيزا خلال 5 دقائق وإلكترونيا، فيما تتيح لحاملها الدخول إلى المملكة لمرات متعددة خلال عام واحد من تاريخ صدورها، إضافة إلى السماح للمرأة بلا مرافق، أداء العمرة من خلال هذه التأشيرة.

يشار إلى أن السعودية تشهد تحولات جذرية في بنيتها الاجتماعية منذ تولي "محمد بن سلمان" ولاية العهد عام 2017؛ الذي سمح ببناء دور السينما وإقامة المهرجانات والحفلات الغنائية الصاخبة والاختلاط فيها، في حين كان كل ذلك محرما ومحاربا من قبل الدولة قبل سنوات قليلة فقط.

المصدر | الخليج الجديد