الخميس 10 أكتوبر 2019 04:35 م

تلقى ولي عهد أبوظبي؛ "محمد بن زايد"، اتصالا هاتفيا، الخميس، من الرئيس العراقي؛ "برهم صالح"، بحثا خلاله التطورات الأخيرة التي تشهدها المنطقة.

وناقش الطرفان، خلال الاتصال، العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين وسبل تعزيزها، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وتطرقا إلى التطورات الأخيرة التي تشهدها المنطقة، والمستجدات والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، مؤكدين أهمية قيام المجتمع الدولي بمسؤولياته تجاه تعزيز الأمن والاستقرار، وتحقيق السلام والتنمية في المنطقة.

ولم تكشف الوكالة الرسمية الإماراتية المزيد من التفاصيل عن فحوى الاتصال، إلا أنه يتزامن مع عملية "نبع السلام" العسكرية التركية شمالي سوريا، التي تصفها الإمارات بـ"العدوان"، ويعتبرها الرئيس العراقي "تصعيدا خطيرا، سيؤدي إلى فاجعة إنسانية، وسيعزز من قدرة الإرهابيين على إعادة تنظيم فلولهم، وستشكّل خطراً على الأمن الإقليمي والدولي".

وأضاف الرئيس العراقي، في تغريدة على حسابه في "تويتر": "يجب أن يتوحد المجتمع الدولي لتدارك الكارثة، ودعم حل سياسي لمعاناة السوريين، والكرد منهم، للتمتع بحقوقهم في السلام والأمن والكرامة".

ومساء الأربعاء، أعلنت وزارة الدفاع التركية، بدء عملية برية شرق الفرات، بالاشتراك مع "الجيش الوطني السوري"، في نطاق العملية العسكرية التي أطلقتها أنقرة ضد مليشيات كردية، على صلة بحزب العمال الكردستاني الانفصالي، وتصنفها أنقرة كـ"تنظيمات إرهابية".

المصدر | الخليج الجديد + وام